“حماة”.. العثور على طفل رضيع في مدخل بناية سكنية!

الحادثة الثالثة من نوعها خلال أسبوع تدق ناقوس الخطر فهل من مستجيب؟

سناك سوري-حماة

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي خبر العثور على طفل رضيع، في بناء سكني في حي “التعاونية” بمدينة “حماة”، ليتم تسليمه للشرطة، دون ذكر أي معلومات إضافية عنه.

الحادثة تعتبر الثالثة من نوعها التي يتم الكشف عنها خلال أسبوع واحد فقط، فبعد حادثتي “دمشق” تكررت القصة في “حماة”، فهل هناك من يتنبه لخطورة الأمر، ويبحث في الأسباب الرئيسية التي تؤدي لمثل هذه الحوادث الخطيرة.

اقرأ أيضاً: الفقر يجبر والداً على وضع طفلته أمام الجامع!

الحالات الثلاث التي تم الكشف عنها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، مع احتمال كبير بوجود حالات أخرى، بقيت طي الكتمان، تعتبر مؤشراً خطيراً يجب أن يدفع المعنيين لاتخاذ خطوات للمعالجة، مهما اختلفت الأسباب التي تدفع الأسر لرمي أطفالها، سواء كانت الفقر المادي، أو علاقات من دون زواج أو غيرها.

يذكر أن “دمشق” قد شهدت حادثتين خلال الأيام الماضية، إحداها عندما رمى أبٌ طفلته أمام جامع بسبب الفقر والحاجة المادية، والثانية عندما تم العثور على رضيع في حاوية قمامة فارق الحياة قبل وصوله للمشفى.

اقرأ أيضاً: سوريا: العثور على طفل رضيع في حاوية قمامة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع