“حلب”.. منع المظاهرات لأنها “تتسبب بالأذى النفسي للطلاب والتعليم”!

مظاهرة أهالي صوران ضد المجلس المحلي مطلع شهر نيسان

المظاهرات مسموحة ضد الحكومة ممنوعة ضد المعارضة (حرية وديموقراطية دي ولا مش حرية وديموقراطية يامتعلمين يابتوع المدارس)

سناك سوري-خالد عياش

نفذ عشرات المعلمين في بلدة “صوران” شمالي “حلب” اعتصاماً، احتجاجاً على قرار مديرية التربية والتعليم (التابعة للمعارضة) فصل اثنين من المعلمين.

التربية التابعة للمعارضة كانت قد فصلت المعلمان “بسام حمشو” من مدرسة “بنات صوران”، و”محمد فاتح جمعة” من إعدادية “احتميلات”، على خلفية مشاركتها بمظاهرة ضد المجلس المحلي للبلدة، طالب خلالها المتظاهرون بإسقاطه.

المعلمون الذين نفذوا الاعتصام أمس الأربعاء في البلدة التي تسيطر عليها فصائل “درع الفرات” المدعومة تركياً، فاق عددهم الـ75 معلماً، طالبوا بإعادة المعلمين المفصولين إلى عملهما، وعبروا عن احتجاجهم على قرار مديرية التربية الأخير الذي ينص على منع المعلمين من الخروج في مظاهرات لكونها “تتسبب بالأذى النفسي للطلاب والتعليم”، (يعني هي المظاهرات مسموحة ضد الحكومة ممنوعة إذا كانت ضد المعارضة والمواطن بلع الطعم).

اقرأ أيضاً: سوريا: تفريق مظاهرة بالقوة و اعتقال إعلاميين

قرار فصل المدرسين الاثنين الذي حصل “سناك سوري” على نسخة منه، يقول إن المعلمان اعترفا خلال استجوابهما بالخروج في المظاهرة، وقالا إنهما سيخرجان فيها مجدداً، ما أدى لإحالة ملفهما للتحقيق ليؤدي الأمر لاحقاً لتوقيفهما عن العمل مؤقتاً، على أن يوقف صرف راتبيهما من “وقف المعارف التركي” خلال هذه الفترة.

المعلم المفصول “بسام حمشو” قال في تصريحات إعلامية إنه تفاجئ بقرار فصله حين شاهده على مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفاً إن المعلمين الذين شاركوا في المظاهرة التي أدت لفصله وعددهم 16 معلماً يتوقعون صدور قرارات فصلهم تباعاً.

أهالي “صوران” الخاضعة لسيطرة الفصائل المدعومة تركياً كانوا قد خرجوا في مظاهرة طالبوا خلالها بإسقاط المجلس المحلي للبلدة مطلع شهر نيسان الفائت، متهمين إياه بالفساد وعدم تقديم الخدمات اللازمة.

اقرأ أيضاً: مظاهرة في “الباب” ضد المجلس المحلي و القرارات التركية

قرار فصل المعلمان

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع