“حلب”.. محاولة فاشلة للاعتداء على طفلة تثير سخط الأهالي من تكرار هذه الحوادث

الإعلامي “شادي حلوة” الذي بث مباشرة على الفيسبوك تفاصيل الحادثة رفض التحدث مع المعتدي قبل استكمال التحقيقات.. على الأهالي الاتصال على الرقمين 108 و130 في حال الاشتباه بحادثة اعتداء

سناك سوري-حلب

أنقذت سيدة سورية طفلة صغيرة في عامها العاشر من بين يدي معتدي كان يحاول اختطافها والاعتداء عليها، في مدينة “حلب” التي كثرت فيها خلال الآونة الأخيرة حوادث الاعتداء على الأطفال الصغار، وذلك وفقاً لفيديو نشره الإعلامي “شادي حلوة” على صفحته الشخصية.

السيدة تروي عبر البث المباشر ماحدث معها بالقول إنها كانت بالقرب من “دار الإفتاء” حين سمعت صراخ طفلة، وحين اقتربت لترى الأمر شاهدت طفلة صغيرة ورأس رجل في الحديقة، تضيف: «اقتربت أكثر ورأيت الطفلة منكوشة الشعر وتسيل من أنفها الدماء، بالإضافة لكون ثيابها ولباسها المدرسي مشقوقاً من الجهة الأمامية، وبدأت بالصراخ وتحدثت إلى الشرطة قبل أن يشاهدني المعتدي ويقوم بضربي على رأسي ما افقدني وعيي قليلاً، إلا أن صراخي جمع الناس وسرعان ما وصلت الشرطة وألقت القبض عليه».

“حلوة” التقى بالضابط المسؤول عن قسم شرطة “باب النصر” الذين ألقى عناصره القبض على المتهم الذي تبين أن اسمه “رمضان” ويبلغ 25 عاماً، يقول الضابط: «وردنا اتصال من السيدة وسرعان ما ذهبت العناصر إلى المكان الذي كان قريباً وألقت القبض على المعتدي»، وأثنى الضابط على تصرف السيدة مطالباً الأهالي بالتصرف مثلها في الحالات المشابهة.

المفارقة أن الضابط غالط نفسه في فيديو البث المباشر، حيث قال إن المعلمين في المدرسة اشتكوا عدة مرات من وجود شخص يتحرش بهم وبالأطفال، قبل أن يستدرك قائلاً: «تابعنا الموضوع»، في حين لو أن الموضوع متابع والمدرسة مراقبة من عناصر الشرطة لما اضطرت تلك الفتاة الصغيرة أن تعيش كل هذا الرعب الذي سيؤثر على نفسيتها كثيراً مستقبلاً.

الطفلة وبحسب الرواية هربت من مكان الحادثة بعد تدخل رجال الشرطة، في حين جاري البحث عنها حالياً لأخذ إفادتها واستكمال التحقيقات، كما قال الضابط.

“حلوة” طلب إحضار المعتدي لكن لم يتحدث معه، واكتفى بالقول: «ما رح احكي معو لأن التحقيقات يجب أن تأخذ مجراها»، وهو تطور نوعي في تعاطي الزميل “حلوة” مع هكذا مواضيع بعد مقابلته مع رجل موقوف بتهمة اغتصاب فتاة الأسبوع الماضي والتي أثارت جدلاً واسعا.

الزميل “حلوة” وهو مدير إذاعة “صدى إف إم” ذكّر أهالي “حلب” بأن عليهم الاتصال مع قوى الأمن الداخلي على الرقمين 108 و130 في حال اشتباههم بأي حادثة أو اشتباه بوجود معتدي، ليتم التعامل معه ودرء خطره عن الأطفال والمجتمع.

يذكر أن فيديوهات البث المباشر التي ينشرها “حلوة” حول مواضيع الاعتداء على الاطفال مؤخراً في “حلب” تأتي بنسب مشاهدة عالية وتفاعل كبير من الأهالي، ما يطرح تساؤلاً لماذا لا يقوم الإعلام الرسمي بتصوير هذه الحوادث وعرضها عبر الشاشات، فمن جهة توعية للناس ومن جهة أخرى كسب ثقة المتابعين.

اقرأ أيضاً: الشفافية.. تحقيق مع متهم باغتصاب وقتل أطفال في “حلب” على هواء “الفيسبوك” مباشرةً!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *