حلب : متظاهرون يقتحمون إفطاراً جماعياً يحضره مسؤولون أتراك !

احتجاجات على الفساد في حلب

سناك سوري – متابعات 

انطلقت في بلدة “صوران” شمالي “حلب” أمس مظاهرة شعبية مناهضة للمجلس المحلي واجهتها فصائل “درع الفرات” بالرصاص الحي لتفريق المتظاهرين .

مئات المحتجين هاجموا مدرسة البلدة و طردوا أعضاء المجلس المحلي منها ، حيث كان المجلس قد نظّم إفطاراً جماعياً لأعضائه بمشاركة مسؤولين أتراك و قياديين من فصائل “درع الفرات ” .

بينما قال الأهالي أن تكاليف الإفطار قدمتها “هيئة الإغاثة التركية” للمجلس بهدف تجهيز إفطار للفقراء في مسجد “الأنصار” فقام المجلس بسرقة هذه الأموال و تنظيم الإفطار الجماعي الخاص به .

اقرأ أيضاً مظاهرة في “الباب” ضد المجلس المحلي و القرارات التركية

المتظاهرون اقتحموا المدرسة رغم إطلاق عناصر “درع الفرات” الرصاص لمنعهم ، فيما اجتمع وجهاء من البلدة مع بعض المحتجين لبحث التوترات الأخيرة في البلدة .

فصائل “درع الفرات” من جهتها جهزت تعزيزات أمنية لإرسالها إلى “صوران” من أجل السيطرة على الاحتجاجات المستمرة منذ فترة ضد المجلس المحلي المتهم بالفساد الإداري و المالي و قضايا سرقة لأموال المساعدات .

مؤسسات المعارضة في مناطق “درع الفرات” اتخذت إجراءات فصل بحق مدرسين وموظف في المستوصف شاركوا في الاحتجاجات، في محاولة منها لردع الأهالي عن التظاهر ضد فساد المجلس.

في المقابل نقل ناشطون محليون اليوم أنباءً عن دخول وفد رسمي تركي إلى البلدة الواقعة تحت السيطرة التركية الداعمة لـ “درع الفرات”، من أجل بحث تداعيات الحادثة و مطالب الأهالي الذين هددوا بتنفيذ إضراب عام ما لم تتحقق مطالبهم و تتم محاسبة أعضاء المجلس المحلي .

اقرأ أيضاً :“حلب”.. منع المظاهرات لأنها “تتسبب بالأذى النفسي للطلاب والتعليم”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع