حلب: اغتصاب طفلة.. وحجة المجرم “مُختل عقلياً”

الحادثة جرت في حي الصاخور الحلبي بفعل التسيب الأمني

سناك سوري – متابعات

لم تنفع استغاثات الطفلة “هبة ع” في ردع مجرم طليق على اغتصاب طفولتها، ورميها من فوق سور عال في حي “الصاخور” بمدينة “حلب”، وسط غضب شعبي عارم من قبل أهالي الحي الذين اتهموا اﻷجهزة اﻷمنية بالتقصير، ما تسبب في هذه المأساة الرهيبة.

الحادثة التي جرت في مدرسة مهجورة في ثاني أكبر حي شعبي في “حلب” أكدها الشهود الذين وجدوا الطفلة ذات السنتين فقط ملقاة على الأرض بعد رمي المجرم  “سكران أ” لها، حيث تم نقلها إلى أحد المشافي لتلفظ أنفاسها الأخيرة هناك بعد وصولها بساعتين.

وأكد الدكتور “هشام شلاش” رئيس الطبابة الشرعية في “حلب”: «أن الشخص الذي ارتكب هذه الجريمة موقوف لدى الجهات الأمنية، وتشير إفادات الشهود أنه مختل عقلياً، وسيتم إحالته إلى مشفى “ابن خلدون” لفحصه والتأكد من حالته العقلية والنفسية قبل عرضه على السلطات القضائية».

الحادثة التي تهز الوجدان والروح عدها الأهالي نتيجة إهمال جسيم من السلطات الأمنية في المدينة التي تركت مجرماً طليقاً حاول فيما مضى قتل طفل صغير من خلال رميه من بناء سكني واعتمدت حل الأمر حينها سلمياً، بينما يروج للقاتل الآن بأنه مختل عقلياً.”طيب اذا مختل ليش تاركينه ومو عاملين عليه حجر وحاطينو بالمصح!!؟”.

اقرأ أيضاً “شمس” الطفلة ذات الـ9 سنوات.. هكذا اغتصبوها وقتلوها!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع