أخر الأخبارتقارير

حقيقة البيان الأوروبي حول سوريا … ماذا قال بوريل؟

الاتحاد الأوروبي: ملتزمون بوحدة سوريا وتركيا شريك لنا

نشرت وسائل إعلام محلية خلال اليومين الماضيين بياناً قالت أنه صدر عن اجتماع جرى يوم الجمعة لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ترأسه الممثل الأعلى للشؤون الخارجية للاتحاد “جوزيب بوريل”.

سناك سوري _ متابعات

وقالت تلك المواقع أن الاجتماع جرى بحضور المبعوث الدولي إلى “سوريا” “غير بيدرسون” وتم خلاله تجديد موقف الاتحاد الأوروبي تجاه الملف السوري والإعلان عن أن الدول الأوروبية ملتزمة بموقف موحد تجاه “سوريا” ولن يكون هناك أي إعادة للعلاقات أو رفع للعقوبات أو إعادة للإعمار حتى تنفيذ القرار 2254.

سناك سوري بحث عن البيان فتبيّن أن الاتحاد الأوروبي لم يعقد الجمعة أي اجتماع ولم يصدر عن وزراء خارجيته أو عن “بوريل” أي تصريح أو موقف، كما أن “بيدرسون” لم يحضر اجتماعاً مع الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة وإنما حضر جلسة مجلس الأمن يوم الأربعاء.

لكن الأدق أن “بوريل” أصدر بياناً وجهه لمجلس الأمن الدولي خلال جلسته التي عقدت الأربعاء الماضي جاء فيه أن الاتحاد الأوروبي ملتزم بوحدة وسيادة وسلامة الأراضي السورية مشيراً إلى أن الحل المستدام للصراع يتطلب انتقالاً سياسياً شاملاً بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن 2254 وبيان “جنيف” 2012.

وجدّد “بوريل” دعم الاتحاد الأوروبي لجهود “بيدرسون” ودعوة الأطراف السورية للانخراط في العملية السياسية وتنفيذ وقف إطلاق النار، كما وصف “تركيا” بأنها شريك أساسي للاتحاد الأوروبي وقال أنه يجب معالجة مخاوفها الأمنية شمال “سوريا” ولكن عبر الوسائل السياسية والدبلوماسية وليس عبر العمل العسكري.

وأضاف “بوريل” أنه يجب الوفاء بشروط العودة الآمنة والطوعية والكريمة للاجئين والنازحين إلى مناطقهم الأصلية، بما يتماشى مع معايير مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مشيراً إلى أن الاتحاد سيدعم العودة حين استيفاء تلك الشروط.

من جهة أخرى أكّد “بوريل” أن الاتحاد الأوروبي لن يساعد في إعادة إعمار “سوريا” إلا عندما يبدأ الانتقال السياسي وفقاً للقرار 2254 والذي دعا الأطراف السورية إلى تطبيقه، لكنه لم يأتِ على ذكر الموقف من تجديد العقوبات على “دمشق”.

اقرأ أيضاً:الاتحاد الأوروبي يجدد عقوباته على سوريا للمرة العاشرة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى