حفل لبهاء اليوسف بطرطوس.. سوريون: الكورونا عم يرقص شرقي

حفل بهاء اليوسف على شاطىء الرمال الذهبية فيسبوك

سوريون يعلقون على حفل اليوسف في الرمال الذهبية… قول للفيروس حبي دبي وسيموت فوراً!

سناك سوري – متابعات

وسط حالة الانتشار المتزايد لفيروس كورونا في “سوريا” انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أمس مقاطع فيديو لحفل خاص للفنان “بهاء اليوسف” على شاطىء الرمال الذهبية بمحافظة “طرطوس”.

الحفل الذي ظهرت فيه جموع المواطنين المتزاحمين بلباس البحر ضاربين بعرض الحائط كل التحذيرات والحديث عن الإجرءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا أثار ردود أفعال رواد التواصل الاجتماعي الذين عبر الكثير منها عن الاستياء من إقامة الحفل بهذه الظروف حيث قالت “هديل” :«منستاهل يللي عميصير فينا مافي وعي»، في حين أكدت “أم حيدرة” أن من معه مصاري بيعمل أكتر من هيك لأنه أصلاً مابيمرض لأنو بيشتري العلاج المرض بس للفقير.»

“ديمة” هاجمت الجموع من الطلاب الذين قالت عنهم أنهم نفسهم الذين لايستطيعون الدراسة لأنهم يفتحون الفيسبوك ويرون عدد الإصابات وبينضغطوا وبتتعب نفسيتهم وبيطالبوا بتأجيل الامتحانات، فيما قالت “رقية”: «الله لايقيمكن».

وتحمّل “ليمار” اللوم للمواطنين أكثر من الحكومة متسائلة :«إذا الشعب مابيفهم الدولة شو بدا تعمل لهيك شعب، يللي بيضل معترض شو ماعملت الدولة، لما عملت الحظر صار الكل ميت من الجوع فكو الحظر صار الكل بدو الحظر يرجع وبنفس الوقت منلاقيهن بالطرقات والسوق والتجمعات غير شكل وبدن الجامعة توقف»، ووافقها “حيدر علي” بالقول:«هدول نفسن بكرا بقولوا وبيحكوا عن مديريات الصحة وتقصير اذا مرضوا أو انعدوا»، في الوقت نفسه علقت ميس نعمان ساخرة: « الكورونا لابسة ميوه وعم ترقص شرقي بالزاوية».

تعليقات أخرى لصفحات من مدينة “طرطوس” نشرت صوراً من الحفل وعلقت بسخرية منها “طرطوس 24” و “شبكة أخبار طرطوس” بالقول:«بث مباشر من شاطىء الرمال الذهبية بطرطوس وحفل للفنان بهاء اليوسف ولا تاخافوا من الكورونا فإن ظهر لك أي فيروس قل له:حبي دبي دكي دح وسيموت الفيروس بإذن الله»، فيما  وصفت صحيفة الحقيقة الدولية مشهد الحشود الغفيرة والازدحام بالمشهد المخجل، مشيرة إلى أن الحفل ليس الوحيد على هذا الشاطىء بل هو مشهد متكرر كل أسبوع، وتساءلت متى سندرك خطورة الفيروس؟

يذكر أن وزارة السياحة السورية أعلنت عن إلغاء كافة البرامج والأنشطة الفنية في النوادي الليلية والملاهي بدءاً من 6 الشهر الجاري و حتى الشهر التاسع، وعلى مايبدو فإن إدارة الشاطىء استغلت عدم دخول القرار مرحلة التطبيق لتقيم هذا النشاط بالرغم من كل المخاطر والتحذيرات التي تتحدث عنها الوزارتان معاً.

اقرأ أيضاً:السياحة توقف الأنشطة بالملاهي الليلية.. والتربية توجه بتعويض الفاقد التعليمي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع