حزب سوري يعترض على قرار تصريف الـ100 دولار على الحدود

صورة متداولة لسوريين عالقين على الحدود _ فايسبوك

حزب الشباب يطالب رئيس الحكومة إعادة النظر بالقرار

سناك سوري _ دمشق

وجّه حزب “الشباب للبناء والتغيير” المعارض كتاباً إلى رئيس الحكومة السورية “حسين عرنوس” يطالب فيه بإعادة النظر بقرار فرض تصريف 100 دولار عند الحدود.

ونشرت الأمينة العامة للحزب المرخص داخل “سوريا” “بروين إبراهيم” عبر صحفتها على فايسبوك مضمون الكتاب الذي نقل لـ”عرنوس” أن القرار أثار ردود فعل مختلفة وصولاً لاعتباره مخالفاً للمادة 38 من الدستور السوري.

وأضاف الكتاب أن أغلب المهتمين يتساءلون عن كيفية الحل فيما لو لم يمتلك السوري العائد هذا المبلغ وبقي عالقاً بالعراء فهل سيتم إجبار ذويه على مخالفة المرسوم رقم 3 لعام 2020 بلجوئهم إلى السوق السوداء لتأمين هذا المبلغ.

اقرأ أيضاً: سوريون منعوا من دخول بلادهم لأنهم لا يملكون 100 دولار

وذلك بالإشارة إلى المرسوم الرئاسي المتضمن المعاقبة بالأشغال الشاقة لمدة لا تقل عن 7 سنوات وغرامة بمثلَي المبالغ المتعامل بها، فيما يتعلق بالتعامل بغير الليرة السورية.

كتاب حزب “الشباب” أبدى تفهمه لوجود ظروف استثنائية قد تضطر الحكومات لاتخاذ قرارات ترى فيها مصلحة وطنية، إلا أنه أشار إلى أن ليس كل العائدين السوريين يملكون مبلغ 100 دولار بالضرورة.

وفي ختام الكتاب أعرب الحزب عن أمله في إعادة دراسة القرار بما يحقق الصالح العام ويأخذ بعين الاعتبار الحالات الخاصة ووضع أغلب المواطنين العائدين في هذا الجانب.

يذكر أن صفحات محلية عبر وسائل التواصل الاجتماعي تحدثت عن وجود سوريين عالقين حالياً بين الحدود السورية واللبنانية بسبب عدم امتلاكهم مبلغ 100 دولار لتصريفه عند دخول الأراضي السورية.

اقرأ أيضاً: انتقادات لاذعة لقرار الـ 100 دولار والبعض يصفه برسم الدخول

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع