حجر محصول الذرة في درعا بعد تسجيل أول إصابة حشرية

الدودة الخريفية تدخل “سوريا” لأول مرة قادمة من “الأردن”

سناك سوري – هيثم علي

خسر المزارع “فهد حريدين” من أبناء مدينة “طفس” في محافظة “درعا”، محصوله كاملاً من الذرة الصفراء للعام الحالي، بعد أن كلفه نحو 6 مليون و 250 ألف ليرة سورية وذلك بعد تسجيل أول إصابة للمحصول بالدودة الخريفية.

“حريدين” اضطر لإتلاف المحصول الذي زرعه على مساحة 25 دونما، حتى لا تنتقل الحشرة للحقول المجاورة، مضيفاً لـ”سناك سوري” أن المحصول يحتاج للكثير من الخدمة لناحية الحراثة والتسميد والري، وأن كلفة زراعة كل دونم لدى كل مزارع تتراوح بين 200- 250 ألف ليرة سورية.

محصول الذرة الصفراء يزرع بكميات كبيرة في الأراضي الزراعية بالمنطقة الغربية من المدينة، كما يقول المزارع “خالد الزعبي” الذي خسر محصوله أيضاً، ويضيف لـ”سناك سوري”، أنه خسر محصوله هذا العام، علماً أن الذرة الصفراء تستخدم لتصنيع الزيوت والعلف إضافة لاستخداماتها المتنوعة في الطعام.

ذرة مصابة بالحشرة في درعا

الدودة الخريفية تدخل لأول مرة إلى “سوريا”، وهي من الآفات الخطيرة لنبات الذرة حيث تلتهم المحصول، كما تهاجم العديد من المحاصيل الأخرى وتشكل خطراً عليها ومنها القمح، حسب ما بينه مدير زراعة “درعا” المهندس “عبد الفتاح الرحال”، مشيراً إلى أنها دخلت عن طريق “الأردن” الشهر الماضي، ولها القدرة على الطيران لمسافات كبيرة، حيث من الممكن أن تطير لمسافة 100 كم.

اقرأ أيضاً: طرطوس… عين الطاووس تهدد أشجار الزيتون والزراعة تنتظر توقف المطر

ويضيف: «فور ورود معلومات لدينا بانتشار هذه الحشرة، حصرنا المساحات والمواقع المصابة، وباشرنا فوراً بعمليات المكافحة المجانية في المحافظة لحقول الذرة المصابة بهذه الآفة، وتمت عملية حجر داخلي لمحصول الذرة، أي عدم توريده إلى المحافظات والأسواق»، مشيراً إلى أنه تم عقد ندوات توعوية في بعض القرى التي تنتشر فيها زراعة الذرة، لشرح أضرار هذه الحشرة وطرق مكافحتها على مستوى كافة الدوائر الزراعية، في كل من مدينة “داعل والصنمين وبلدات بصير وكبار”.

الآفة تتغذى على كل أنواع الخضار والمحاصيل، حسب “الرحال” وتسبب انخفاضاً بالإنتاجية، وتصنف ضمن الآفات الخطيرة التي ظهرت في أفريقيا، وانتقلت تدريجياً حتى وصلت لحقول المزارعين في “سوريا”، موضحاً أن طول اليرقة الكاملة منها يتراوح بين 4 و5 سم، البيوض على شكل كتل من 50 إلى 200 بيضة، وتظهر اليرقات بشكل عام بعد 3 إلى 5 أيام من وضع البيض، وتهاجر إلى القمع، وتكتمل دورة حياة الدودة الخريفية في غضون 30 يوما بالظروف المثلى.

ولفت “الرحال” إلى أن الدودة الخريفية هي آفة حشرية يمكن أن تصيب أكثر من 80 نوعاً نباتياً، وتسبب ضرراً بالغاً للمحاصيل ويعتبر الطور اليرقي للحشرة هو الطور الضار، وذلك وفق منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة “الفاو”، مطالباً مزارعي الذرة بضرورة مراجعة أقرب وحدة إرشادية لتسجيل حقولهم المصابة وذلك ليصار إلى مكافحتها.

يذكر أن محافظة “درعا” تشهد إقبالا كبيرا على زراعة القمح، ويأمل المزارعون أن لا تؤدي هذه الحشرة إلى ضرر في محصول القمح الذي ينتظرون أن يكون وفيراً خلال هذا الموسم.

اقرأ أيضاً: بعد الصبار أشجار التين يغزوها المن القطني

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع