حادثة صيد غير مسبوقة على ضفاف دجلة

“بوزان علي” يصطاد “الجور” العملاق بصنارة صغيرة

سناك سوري – آزاد عيسى

تمكّن الصياد “بوزان علي” من أهالي قرية “الزهيرية” في ريف المالكية، من اصطياد سمكة من نوع “الجور”، تكبره حجماً وتزيده طولاً في حادثة صيد غير مسبوقة، جرت وقائعها على ضفاف نهر “دجلة”.

وفي حديثه مع سناك سوري عبّر “علي” عن حبه الشديد لمهنة الصيد، لدرجة تدفعه للذهاب وحيداً عندما لا يجد من يرافقه. وأضاف:«لا أملك سوى صنارتي الصغيرة، وبها حققتُ صيدي الثمين، بسمكة من نوع “الجور” بعد أن عذبتني كثيراً حتى قمتُ بإخراجها من النهر، كوني كنت وحيداً في تلك الرحلة. كان منظرها عندما شاهدتها لأول مرة مدهشاً، ويبعث على الفرح على الرغم من أنني لست الوحيد الذي اصطاد هذا النوع من السمك».

“علي” أضاف:«بشكل شبه يومي، هناك رحلة صيد على ضفاف نهر “دجلة”، حتّى وصلت لدرجة كبيرة من الخبرة في عالم الصيد، غير أن أدواتي ما زالت بسيطة».

الحاج “محمد محمود” أشار إلى أن “علي” هو حديث المنطقة اليوم بعد صيده للسمكة بهذه الوسائل البسيطة، وأضاف في حديثه لـ سناك سوري: «في الحقيقة قريتنا لم تشهد هذه الحالة النادرة من الصيد، لكن هناك من يصطاد من مناطق أخرى في النهر، ويجلب “الجور” للتجارة والربح».

وقد بلغ وزن السمكة 120 كغ، وطولها مترين، وتمّ بيعها بأكثر من 200 ألف ليرة سورية لمنتجع سياحي في “المالكية”.

اقرأ أيضا : صياد سوري يصطاد سمكة أطول منه

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *