جيش الإسلام وفيلق الرحمن يرفضان المقترح الروسي

أهالي الغوطة الشرقية تعبوا من الحرب

ويرى مراقبون أن تلك الفصائل لن تتأخر كثيراً في إعلان القبول بالمقترح الروسي على غرار ماجرى في شرق حلب.

سناك سوري-متابعات

نفى المتحدث باسم جيش الإسلام “حمزة بيرقدار” وجود أي مفاوضات لخروج مقاتلي المعارضة من “الغوطة الشرقية”، وأضاف في تصريحات نقلتها رويترز: «لا توجد أي مفاوضات حول هذا الموضوع. وفصائل الغوطة ومقاتلوها وأهلها متمسكون بأرضهم وسيدافعون عنها».

كذلك نقلت الوكالة عن المتحدث باسم “فيلق الرحمن” “وائل علوان” المقيم في اسطنبول تأكيده عدم وجود تواصل مع “روسيا” بشأن مقترح الانسحاب.

اقرأ أيضاً: “علوش”: لا نقبل خروج المدنيين من الغوطة الشرقية

يأتي تعليق الفصيلين بعد يوم واحد على إعلان وزارة الدفاع الروسية في بيان لها إن الجيش الروسي عرض على مقاتلي فصائل المعارضة الخروج الآمن من الغوطة برفقة عوائلهم وأسرهم وأسلحتهم الفردية عبر ممر آمن، وأضاف البيان: «يضمن مركز المصالحة الروسي الحصانة لكل مقاتلي المعارضة الذين يقررون مغادرة الغوطة الشرقية بأسلحتهم الشخصية ومع أسرهم، مع ضمان عدم ملاحقتهم قضائياً».

ويرى مراقبون أن روسيا تعمل على تطبيق اتفاق “شرق حلب” في “الغوطة الشرقية”، واعتبر المراقبون أن فصائل المعارضة لا تمتلك خيارات كثيرة خصوصاً وأن القوات الحكومية حققت تقدماً كبيراً بعد أن تمكنت من السيطرة على ثلث “الغوطة” خلال أيام قليلة من بدء حملتها العسكرية، ناهيك عن الصور والفيديوهات التي انتشرت مؤخراً من داخل الغوطة والتي رفع خلالها أهل الغوطة العلم الرسمي مرحبين بدخول القوات الحكومية انطلاقاً من رغبتهم بالمصالحة وتجنيب بلداتهم وأسرهم الحرب.

اقرأ أيضاً: ماهي البلدة التي يتم التفاوض على تحييدها عن معارك الغوطة؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *