جولة من المفاجآت في الدوري.. إقالات وخلافات ومصالحة ودية

الحكيم وعبد القادر ينجحان بأولى الاختبارات

سناك سوري _ متابعات

بين فوز “الفتوة” الأول وعودة “تشرين” للصدارة وإقالة “طارق جبان” و”محمد اسطنبلي”، شهدت مجريات الجولة 17 من الدوري السوري الممتاز لكرة القدم عدة أحداث بارزة بعضها كان مفاجئاً لجماهير الكرة.

بدايةً كانت بالنتائج غير المتوقعة وأولها فوز “الفتوة” الأول في هذا الموسم والذي لم يكن فوزاً سهلاً بل كان على حساب متصدر الدوري “الجيش”، ثم استغلال “تشرين” لهذا الفوز وخطف ثلاث نقاط من “الحرية” على أرضه، إضافةً لتعادل “حطين” و”الكرامة”.

وشكّلت لقاءات الجولة امتحاناً مهماً لكلٍّ من مدرب “الفتوة” “أنور عبد القادر” ومدرب “الوحدة” “أيمن الحكيم” اللذان خاضا أول مباراة لهما مع فرقهما الجديدة، ونجح كليهما بحصد نقاط الفوز لفريقه رغم صعوبة المباريات التي كانت تنتظرهما.

الجولة المثيرة خالفت توقعات الكثير من المشجعين، الذين تباينت آراءهم حول مجرياتها التي لم تتوقف عند صافرة النهاية بل امتدت إلى ما بعد نهاية اللقاءات حيث صدر ليلاً قراران بإقالة مدربي “الحرية” و”الطليعة”.

إقالة مدرب “الحرية” “محمد اسطنبلي” كانت بسبب النتائج السلبية التي يحققها الفريق بحسب القرار لكنها لم تكن متوقعة بعد أن تعادل “الحرية” في الجولة الماضية مع جاره “الاتحاد” في ديربي “حلب” ، بينما كان قرار إدارة نادي الطليعة بإقالة “طارق جبان” غريباً ومفاجئاً للجمهور والشارع الرياضي.

حيث نشرت صفحة نادي “الطليعة” الرسمية بثاً مباشراً ظهر فيه رئيس النادي “تمام المصطفى” برفقة رئيس اللجنة التنفيذية بحماة “عبد الرزاق زيتون” أصدر فيه قرار الإقالة لأسباب وصفها بالمسيئة لنادي “الطليعة” وإدارته وقال بأن اسم نادي “الطليعة” أكبر من أن يرضخ لأي شخص وأن مصلحة النادي أكبر من أي شيء.

لكن المدرب “طارق جبان” قال اليوم أن «الخلاف حُلّ وأنا مستمر مع الطليعة حتى نهاية الموسم، والأمور المادية ستحل خلال يومين بحد أقصى».

مضيفاً في تصريح لإذاعة “شام إف إم” المحلية «لم أقدم استقالتي ورئيس النادي قرر إقالتي معتبراً أني أهنت الفريق عندما تحدثت عن مستحقات اللاعبي، واللاعبون بحاجة إلى مستحقاتهم المادية وبدونها لن يعطوا مردوداً كبيراً على أرضية الملعب»

يذكر أن المدرب “طارق جبان” حقق نتائج إيجابية في الفترة الأخيرة واستطاع تجنب الخسارة في معظم المباريات التي خاضها مع الفريق الحموي.

اقرأ أيضاً:عساف خليفة: تشرين بمكانه الطبيعي والرعونة سبب خسارة الجيش

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع