جولة حكومية بدير الزور وافتتاح مشاريع ري ووعود بالتنمية

وزير الإدارة المحلية لـ سناك سوري: رصدنا مبلغاً لإزالة المباني الآيلة للسقوط

سناك سوري _ فاروق المضحي

افتتح رئيس الحكومة السورية “حسين عرنوس” مشروعي الري للقطاعين الثالث والخامس بريف دير الزور الشرقي واللذين يرويان حوالي 15 ألف هكتار من الأراضي الزراعية.

وقال “عرنوس” أن الحكومة تبذل كل الجهود ضمن الإمكانات المتاحة لتوفير مستلزمات الإنتاج الزراعي من سماد ومحروقات وجرارات، مشدداً على أهمية زراعة كل شبر من الأراضي الزراعية في المحافظة بالمحاصيل الاستراتيجية لا سيما محصول القمح بما يسهم بتثبيت الأهالي في أراضيهم وقراهم ويعيد دوران عجلة الإنتاج بشقيه النباتي والحيواني في “دير الزور”.

بدوره أوضح وزير الإدارة المحلية “حسين مخلوف” في تصريح لـ سناك سوري أن الجولة شملت قطاعات التنمية الأساسية في القطاعين الثالث والخامس فالتوجه الحكومي في هذه الفترة هو على العمل التنموي للنهوض بالاقتصاد الوطني وسبل عيش المواطنين وفي هذا المجال يتم العمل على إعادة تأهيل مشروع سوق الحميدية وهذا التأهيل سيكون عامل لإعادة الأهالي إلى المنطقة وتنشيط الحركة الاقتصادية فيها، على حد تعبيره.

وأضاف “مخلوف ” أن الحكومة تركز على دعم المناطق الصناعية والحرفية التي تحتاج لإعادة تأهيل لما لها من أهمية في تأمين الاستقرار للمدينة وعودة الأهالي إضافة إلى دعم المشاريع الخدمية وتأمين الآليات اللازمة، مبيناً  أنه سيتم رصد مبلغ مالي لمباشرة العمل على إزالة المباني الآيلة للسقوط في المحافظة خلال الفترة القادمة عن طريق مجلس المدينة.

ويشمل “القطاع الثالث” منطقة “المو حسن” بريف “دير الزور” فيما يشمل القطاع الخامس مدينة “القورية” التابعة لمنطقة “الميادين” جنوبي شرق “دير الزور”.

جولة الوفد الحكومي شملت عدداً من المواقع الزراعية بريف “دير الزور” الشرقي ولقاءات مع مزارعين من المنطقة حول المصاعب التي يعانون منها، إضافة لزيارة مبانٍ حكومية أعيد تأهيلها بمدينة “الميادين” والاطلاع على أعمال إعادة التأهيل في “دير الزور”.

اقرأ أيضاً :أرمن ديرالزور من التهجير إلى اللجوء فالعودة لمدينة مدمّرة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع