جولة جديدة من “أستانا” قبيل انعقاد أولى اجتماعات اللجنة الدستورية

الجولة الـ13 من مفاوضات أستانا حول سوريا-وكالات

هل تناقش الجولة الـ14 من “أستانا” حول “سوريا” ملف المختطفين والمعتقلين؟

سناك سوري-متابعات

أفاد وزير خارجية “كازاخستان” “مختار تلاوبردي” عن استمرار التحضيرات بهدف عقد جولة جديدة من مباحثات “أستانا” حول “سوريا” في العاصمة الكازاخية “نور سلطان”، خلال شهر تشرين الأول الجاري.

“تلاوبردي” أكد استعداد بلاده لعقد الاجتماع، مشيراً إلى أنهم ينتظرون تأكيداً رسمياً لموعد انعقاد الجولة الـ14 من المباحثات.

الوزير الكازاخي قال إن مسار “أستانا” يحافظ على أهميته، معتبراً أن «الوضع لا يتجه نحو الاستقرار على أي حال. فضلا عن ذلك، لقد ازداد عدد المشاركين في أستانا مع انضمام الدول المراقبة، وهي لبنان والأردن والعراق إليها، بعد أن كانت تقتصر على الدول الضامنة، بما يعنيه ذلك من توسيع لأجندة النقاش».

اقرأ أيضاً: “أستانا 13” مواقف متناقضة وبيان مشترك! بماذا خرج المؤتمر؟

تأتي الجولة الـ14 من “أستانا” في وقت استثنائي، من ناحية الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية السورية التي ستعقد أول اجتماعاتها بحسب المبعوث الأممي إلى “سوريا” “غير بيدرسون” في الـ30 من شهر تشرين الأول الجاري، كما أنها تأتي بالتزامن مع توقعات بوجود مساعي لإعادة إحياء مسار “جنيف” الذي تدعمه الأمم المتحدة.

ومن المتوقع أن تناقش هذه الجولة مسألة المختطفين والمعتقلين، وذلك استنادا لتصريحات سابقة لـ”بيدرسون” دعا فيها المعارضة والحكومة في “سوريا” لإجراء عمليات تبادل للمعتقلين والمختطفين قبل عقد أول اجتماع بينهما في إطار اللجنة الدستورية، معتبراً أن ذلك أحد الإجراءات المهمة لبناء الثقة بين الطرفين.

اقرأ أيضاً: “بيدرسون”: المهمة ليست سهلة… واللجنة الدستورية أول اتفاق فعلي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع