جود سعيد: بالمواضيع الخطرة نلجأ للرقابة لتحمينا

جود سعيد - فيسبوك

جود سعيد: هناك محاولات للصلح بين محمد عبد العزيز وسمير حسين

سناك سوري – متابعات

قال المخرج “جود سعيد” أن البعض هاجم مسلسله “خريف العشاق” من منطق التعصب، معتبراً أن الرقابة المجتمعية هي الأخطر، كاشفاً عن محاولات للصلح بين المخرجان “محمد عبد العزيز”، و”سمير حسين”.

وأضاف “سعيد” في حوار إذاعي عبر برنامج المختار على إذاعة “المدينة اف ام” المحلية، أن هناك نقاط معينة في مسلسل “خريف العشاق” الرقابة لم تتوقف عندها، واعتبرت أنها خطوة نحو الأمام في طرح موضوع الزيجات، وعلاقة أطياف المجتمع ببعضها.

اقرأ أيضاً: جبور عن خريف العشاق: الجانب الأنثوي أقدر على التقاط الواقع

وتابع “سعيد”: «ونلاحظ بعض المتعصبين من كل الأطراف عملوا هجوم بمكان ما على هذه الزيجات وأنهم لا يسمحون بذلك»، مبيناً أن عدم الموافقة على هذه الزيجات هي مشكلة صاحب الرأي من هذا النوع، كون الناظم لعلاقتنا ببعض (أي الرقابة) سمح بذلك، معتبراً أن الناظم كان لديه هامش أوسع من بعض المتعصبين في موضوع الزيجات.

كما أشار المخرج “جود سعيد” إلى أن المجتمع في بعض النقاط، والمواضيع يكون أشد خطراً من الرقيب نفسه.. وأنه في هذه الحال يضطرون للجوء إلى الرقيب لكي يحميك.

“خريف العشاق” الذي يعرض حالياً على الفضائيات في رمضان 2021 مسلسل درامي رومانسي، تدور أحداثه خلال حقبة السبعينيات، والثمانينيات من القرن الماضي، لثلاثة شبان قرروا السعي لتحقيق حلمهم البسيط، مواجهين تحديات الزمن، والسباحة ضد التيار، كمل يروي حكايات الحُب، والعشق الممنوع.

يشارك في المسلسل الفنانين “أحمد الحمد”، “محمد الأحمد”، “لجين إسماعيل”، “حلا رجب”، “أيمن زيدان”، “صفاء سلطان”، “ترف التقي”، “حسين عباس”، “غابرييل مالكي”، “عبير شمس الدين”، “سوسن أبو عفار”، “آمال سعد الدين”، وآخرون، وهو من تأليف “ديانا جبور”، وإنتاج “ايمار الشام” للإنتاج الفني.

اقرأ أيضاً: صفاء سلطان تطلب من جود سعيد الاعتراف بحبها

في سياق ثان، كشف المخرج “جود سعيد” عن محاولات للصلح بخصوص الخلاف الذي وقع مؤخراً بين مخرج مسلسل “شارع شيكاغو” “محمد عبد العزيز”، ومخرج المسلسل الشامي “الكندوش” “سمير حسين”، فيما يتعلق بالإخراج، والمهنية الفنية، والتمثيلية.

“سعيد” رأى أنه لا يجوز أن نصل إلى هذه المساحات بين المخرجين الزملاء، وأضاف أنه كان يتمنى لو لم يتم توجيه الكلام القاسي إلى “محمد عبد العزيز”، «كذلك الأخذ والرد السابق في الكلام أتمنى أن لا يكون موجود أيضاً.. نحاول أن ننهي هذا الموضوع، بالمصالحة، والمصافحة.. من خلال وساطة للصلحة يوجد فيها أكثر من طرف».

وكان “محمد عبد العزيز” أعلن عن لجوئه إلى القضاء لمحاكمة “سمير حسين” بتهمة القدح والذم، عقب الجدل الكلامي الذي دار بينهما حيث وصف “حسين” زميله “عبد العزيز” بالسادي لسماحه بضرب ممثلة خلال تصويره أحد المشاهد في “شارع شيكاغو”، وأنه ليس مخرجاً ولا يفقه شيئاً بفن التمثيل.

وذلك في رد من “حسين” على ما كتبه “عبد العزيز” في “فيسبوك” عن مسلسل “الكندوش” الذي اعتبر أنه أسوأ عمل، ووصفه بالركيك، والممل، والمشتت، وأنه احتوى حلولاً وظيفية تقليدية بائسة، مشيراً إلى أن من حسنات “الكندوش” أنه أعاد الفنان “أيمن زيدان” إلى الدراما بعد غياب، مضيفاً أن وجود ممثلين كبار في عمل بلا رأس، بذهنية مشتتة عديمة الخيال، ستؤدي لا محالة لهذه النتيجة الهلامية البائسة، وفقاً لتوصيفه.

اقرأ أيضاً: المخرج محمد عبد العزيز يقاضي زميله سمير حسين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع