جبلة.. نباهة الجيران كشفت جريمة قتل بعد 5أيام على الدفن

عمال دفن خلال دفن أحد ضحايا الكورونا في سوريا-فيسبوك

زعموا أنه توفي بالكورونا.. وبعد فتح القبر كُشف الأمر

سناك سوري – دمشق

أثارت طريقة دفن الشاب “م.ح” 34 عاماً من قرية “البراعم”، بريف “جبلة” شكوك أهالي القرية، الذين أبلغو الجهات المختصة بشكوكهم ليتضح أن الشاب توفي برصاصة استقرت في قلبه.

وفي التفاصيل التي نشرتها “شبكة أخبار جبلة واللاذقية” الناشطة عبر فيسبوك، والمقربة من الجهات المختصة، فإن الشاب دفن بطريقة مخالفة للتقاليد المعهودة، ما أثار شكوكاً رغم القول بأنه توفي بفايروس كورونا، لكن حين فتحت الجهات المختصة القبر بعد 5 أيام من الدفن، وأجرت تحقيقاتها تبين أن الشاب قتل برصاصة بالقلب، من قبل أقربائه نتيجة خلاف عائلي لم يكشف عن تفاصيله.

اقرأ أيضاً: عبدالسلام قتل عبدالله من أجل بلاك فضة

وبناء على ذلك قام المعنيون بتوقيف عدد من أفراد العائلة للتحقيق وكشف ماجرى، في حين مايزال البحث جارياً عن آخرين من نفس العائلة.

خبر الجريمة هزّ المدينة وريفها، وأثنى ناشطون على نباهة الجيران لما حدث، رغم أن إجراءات دفن ضحايا الفايروس غالباً لا تثير أي شكوك، لذلك تم استغلالها من قبل أقرباء الضحية، بينما أثنى آخرون على سرعة استجابة الجهات المعنية للشكوك، في حين استنكر الغالبية الجريمة التي سبق أن شهدت مناطق سورية أخرى جرائم مشابهة لها .

اقرأ أيضاً: انتحار أم جريمة قتل… البنات الثلاثة ووالدهن غادروا الحياة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع