توقيف الدكتور و الناشط الفيسبوكي “أمجد بدران”

الدكتور أمجد حسن بدران - فايسبوك

الدكتور “بدران” كتب مؤخراً سلسلة انتقادات …!

سناك سوري _ دمشق 

ظهر منشور مختصر على الصفحة الشخصية للدكتور “أمجد حسن بدران” يقول  «تم توقيف الدكتور أمجد بدران»!
سرعان ما توالت تعليقات متابعي “بدران” متسائلة عن السبب و عن كاتب البوست فيما اعتبر عدد كبير من المعلّقين أن التوقيف نتيجة متوقعة لشخص مثل “بدران” ينتقد في منشوراته عبر فايسبوك مواضع الفساد الحكومي و يوجه سهام النقد لإدارات المؤسسات العامة و طريقة عملها .
عدد واسع من المعلقين على الخبر اتفقوا على أن كلمة “الحق” كما وصفوها في كتابات “بدران” أودت به إلى التوقيف .
بينما نشرت مواقع محلية معلومات عن أن توقيف “بدران” جاء على خلفية دعوى قدح و ذم رفعتها ضده مديرة الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية الدكتورة “ماجدة مفلح” .
كما ذكرت المواقع أن دعوى “مفلح” ضد “بدران” استندت إلى نقد مباشر للهيئة و إدارتها و أدائها كتبه “بدران” في عدة منشورات عبر صفحته على فايسبوك .
على الرغم من أن الدكتور “بدران” يعمل في مركز “اللاذقية” التابع للهيئة كباحث زراعي متخصص و سبق له أن شغل منصب مدير محطة بحثية قبل أن يعتذر عن المنصب .

اقرأ أيضاً :صحفي سوري يعتزل العمل الإعلامي بعد تجربة الاعتقال!

من بوابة صفحته الشخصية على فايسبوك ينشر “بدران” أفكاره حول مواضيع مختلفة و يحظى بتفاعل واسع من متابعيه ، و قد تناول عمل “الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية” في عدة منشورات ذكر فيها أنه قدّم المساعدة لصديقته المديرة العامة للبحوث و عرض عليها عدة أفكار تساهم في نجاحها و تطوير الإدارة إلا أنها رفضت لاحقاً اقتراحاته حول تعديلات في مناصب المدراء الذين استمروا في مناصبهم لأعوام طويلة !
منشورات أخرى تناول فيها “بدران” المشكلة مع “مفلح” و ذكر فيها تصاعد الخلاف و محاولة رئيسة مركز بحوث “حمص” التوسط لحل الخلاف بين الطرفين التي منيت بالفشل و بدأت المديرة العامة بعدها حملة تحريض ضده لحذف صداقته و ختم “بدران” بالقول «قال عم قدم اقتراحات .. هيئة من ورق»

توقيف “بدران” يأتي ضمن تزايد حالات التوقيف لكل من يكتب نقداً لصاحب منصب حكومي و توجيه اتهامات القدح و الذم و الإساءة بالاستناد إلى قانون الجرائم الالكترونية و اعتبار نقد الفساد و الأداء السيئ في إدارة مؤسسات الدولة جريمة يعاقب عليها القانون !

اقرأ أيضاً :“اللاذقية”.. توقيف مخرج مسرحي بسبب نقده لمسرحية بـ”بوست فيسبوك”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع