توتر أمني وخطف متبادل بين مجموعات مسلحة في درعا والسويداء

فصائل محلية في درعا_ انترنت

دعوات للتهدئة ونبذ العنف… والتوقف عن استخدام السلاح

سناك سوري _ متابعات 

شهدت محافظة “السويداء” توترات أمنية راح ضحيتها عدد من أبناء المحافظة إثر اشتباكات مسلحة على خلفية أعمال خطف.

وقالت مصادر محلية متقاطعة لـ سناك سوري أن الإشكال بدأ يوم الخميس الماضي على خلفية حادثة خطف بغاية طلب فدية مادية.

تطورت بعد حادثة الخطف الأوضاع ونتج عنها مواجهة مسلحة أسفرت عن مقتل شاب وإصابة آخرين بجروح، وتفاقمت الأمور بعدها إلى اشتباكات عند تلال بلدة “القريا” أودت بحياة 9 أشخاص.
في الأثناء توسط وجهاء لإطلاق سراح المختطفين حقناً للدماء، إلا أن الوساطات رفضت، فيما قالت مصادر محلية في السويداء أن المسؤول الرئيسي عن عملية الخطف قام بتفجير نفسه في أحد المنازل حين شعر بأنه حوصر في مكانه.

مصدر محلي ذكر لـ سناك سوري أن مشايخ العقل لطائفة الموحدين “حمود الحناوي” و “يوسف جربوع” اجتمعوا بشخصيات سياسية وبعض من أهالي “القريا” مع مسؤولين عسكريين روس لتوكيلهم بالوساطة في سبيل تهدئة الأوضاع وتسلّم المخطوفين، فيما ساد هدوء حذر على أطراف “القريا” بعد التوترات التي شهدتها الأيام الماضية.
وبحسب المعلومات المتقاطعة التي حصل عليها سناك سوري فإن طرفا التوتر مجموعات مسلحة ينتشر بعضها في درعا وبعضها في السويداء.
يذكر أن هذه الأحداث أثارت القلق والرعب بين الأهالي وسط دعوات من المحافظين للتهدئة وحقن الدماء والتوقف عن العبث بالسلاح والإعتداء على الناس من أي طرف كان.

اقرأ أيضاً:“السويداء”.. اشتباك مسلح داخل مبنى حكومي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع