توتر أمني شديد في “السويداء”.. الدكتور المختطف: كانوا على وشك ذبحي!

سيارة نبراس فهد الحمزة التي تم إحراقها بالسويداء-ناشطون

“السويداء”.. الطلاب انقطعوا عن مدارسهم خوفاً من أعمال الشغب التي استخدم فيها المسلحون قذائف الآر بي جي!

سناك سوري-خاص

انقطع عدد من طلاب المدارس في مدينة “صلخد” بـ”السويداء” عن مدارسهم منذ يوم أمس الثلاثاء، وسط أجواء من التوتر تعيشها المدينة نتيجة أعمال شغب.

بدأ الأمر على خلفية مقتل “وسام العيد” الذي يتزعم مجموعة مسلحة الأسبوع الفائت، لتقوم مجموعة مسلحة باستهداف منزل “نبراس فهد حمزة” المتهم بعملية القتل، عبر قذيفة “آر بي جي”، ثأراً لـ”العيد”.

المسلحون أحرقوا منزل “حمزة” ومشحمه وسيارته، إلا أنه كان قد خرج مع عائلته من المنزل إذا يبدو أنه كان على علم بما سيجري، في حين استمر إطلاق النار والمناوشات طوال الليل الفائت.

هدوء حذر تعيشه المدينة منذ الصباح بعد ليل صاخب، تؤكد مصادر محلية لـ”سناك سوري” أن الأهالي متوترون خوفاً من تطور الأمر واستخدام المزيد من قذائف الآر بي جي، ما يهدد المنازل والمدنيين، الذين ينتظرون تدخل الحكومة لوضع حد لمعاناتهم جراء الإنفلات الأمني وما يرافقه من أعمال شغب تعيشها المدينة منذ مدة طويلة.

اقرأ أيضاً: السويداء: تحرير المختطف “حمزة الوهبان” بعد مواجهة مسلحة

الخاطفون كانوا ينوون ذبح الدكتور “وائل المتني”!

الإنفلات الأمني غير المسبوق الذي تعيشه “السويداء”، لم يقتصر على ما جرى ليلة أمس، حيث تم قبل يومين اختطاف المواطنين “محمد الخطيب” و”خلدون القاسم” من قرية “الثعلة” في قرية “طفس” طلباً لمبادلتهما بشبان من الأخيرة مختطفين في قرية “عريقة” بـ”السويداء”.

أهالي المختطفين طالبوا الهيئات المحلية والروحية بالتفاوض لتحرير المختطفين، دون أي نتيجة تذكر حتى الآن.

الدكتور “وائل المتني” الذي تم اختطافه قبل 4 أيام في قرية “عرمان” كان أكثر حظاً، إذ تم تحريره بفضل شباب من قريته وقرية “القريا” كما قال في فيديو تم تداوله عبر الفيسبوك، مؤكداً أن الخاطفين لم يخرجوه خارج حدود “السويداء”.

اقرأ أيضاً: “السويداء” مقتل طبيب ورئيس جمعية مشهود له بالعمل الانساني

“المتني” ذكر في الفيديو أن الخاطفين كانوا ينوون ذبحه بمنتصف الليلة التي تم تحريره بها، متمنياً محاسبة الفاعلين، وأضاف: «يلي شفتو أنا ما حدا شافو».

التهديدات التي يشهدها أهالي “السويداء” نتيجة الإنفلات الأمني مستمرة في ظل عدم قدرة الجهات المعنية على ضبط الفاعلين ومحاسبتهم، خصوصاً أن تطورها بهذه الطريقة من استمرار عمليات الخطف، واستخدام قذائف الآربي جي من شأنه أن يزيد الأوضاع سوءاً.

اقرأ أيضاً: “السويداء”.. اختفاء الباحث “وائل المتني” وعائلته توجه نداءً إنسانياً!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع