تنفيذية حلب: أغلقنا منشأة الباسل بسبب المخالفات ولسنا معنيين بأضرار المستثمرين

منشأة الباسل الرياضية - فايسبوك

مازن بيرم لـ سناك سوري: المستثمر لم يمنحنا وقتاً في المسبح فأغلقنا المنشأة

سناك سوري – غرام زينو

قال رئيس اللجنة التنفيذية في “حلب” “مازن بيرم” أن سبب إغلاق منشأة “الباسل” الرياضية هو مخالفة المستثمر لنصوص العقد، وتم اتخاذ الإجراء القانوني بعد إنذاره بعدّة كتب.

وفي حديثه مع سناك سوري أوضح “بيرم” أن هناك مستثمر واحد فقط للمنشأة بجميع مواقعها وهو شركة “الشهباء للاستثمارات السياحية”، مضيفاً أن المستثمر خالف أحد بنود العقد المتعلق بتخصيص أوقات للاتحاد الرياضي العام يتم خلالها تفريغ المسبح للاعبي الاتحاد، لافتاً إلى مطالبة المستثمر بذلك أكثر من مرة دون استجابة منه.

وبيّن “بيرم” أن مخالفة المادة دفعت الاتحاد الرياضي لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه وفقاً لنصوص العقد، ليتبيّن لاحقاً أن المستثمر منح استثمارات داخل المنشأة لآخرين وهو أمر مخالف للقانون على حد قوله، لافتاً إلى أن اللجنة التنفيذية طالبت المستثمرين الآخرين بالأوراق الثبوتية والمستندات التي بحوزتهم لمحاولة مساعدتهم حيث بدأوا بمراجعة الملف مع اللجنة.

اقرأ أيضاً: قرار إغلاق منشأة يهدّد أرزاق المئات ومناشدات لتدخل رئاسي 

وعن عدم تأجيل الإغلاق إلى ما بعد فترة الأعياد، قال “بيرم” أن الاتحاد اتخذ الإجراءات القانونية وتابع الموضوع وأرسل كتباً للمستثمر بهذا الشأن ولا يمكنه التقصير بمثل هذه القضية، مبيناً أن الاتحاد لا يعترف إلا بالمستثمر الوحيد الذي تعاقد معه ولا يعنيه قانوناً وجود مستثمرين آخرين.

وأشار رئيس اللجنة التنفيذية إلى أن الاتحاد الرياضي غير معني بخسائر المستثمرين الآخرين المتضررين من الإغلاق، معتبراً أن عليهم الادّعاء على المستثمر الذي منحهم الاستثمارات تلك بعقود مخالفة لنيل حقوقهم، مؤكداً أن اللجنة التنفيذية لا تملك أي إثبات أو اسم لبقية المستثمرين.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الرياضي منح شركة “الشهباء” استثمار منشأة “الباسل” بمدينة “حلب” مقابل بدل استثمار سنوي بقيمة 45 مليون ليرة، وذلك بعد تعديل العقد عام 2019 والذي نصّ على انتهاء مدة التعاقد بحلول تشرين الأول 2024، علماً أن المنشأة تضم مسبح وصالة أعراس وعدة مقاهي ومطاعم ومول تجاري.

وأدى الخلاف بين المستثمر والاتحاد لصدور قرار بإغلاق المنشأة، بينما طالب مستثمرو المقاهي والمول والمطاعم بتأجيل التنفيذ وناشدوا الجهات المعنية لإنصافهم مع الإشارة إلى أن القرار يهدد نحو 800 عامل بخسارة وظائفهم في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعاني منها السوريون.

اقرأ أيضاً: صناعي يعلن إغلاق معمله بحلب بسبب الضرائب!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع