تقنين الخبز.. سوريون يستعدون للصوم غداً!!

بيع الخبز في السويداء

ديني ربطة خبز من رصيدك… كيف سيؤمن السوريون خبزهم يوم عطلة الأفران؟

سناك سوري – متابعات

أثار ناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي مخاوفهم من عدم قدرة غالبية الأسر السورية على تأمين خبزها يوم غد الجمعة كونه يوم عطلة رسمية وغالبية الأفران بالأرياف تكون في عطلة إضافة لصعوبة التنقل بين المدينة والريف الذي لاتتوفر في أغلب قراه الأفران لا الخاصة ولا العامة.

أحد المنشورات التي رصدها سناك سوري في مجموعة “وصل صوتك” تساءل فيها “علي فادي”: «بما أن يوم غد هو عطلة الأفران وهي حق لهم وبعد تحديد كمية الخبز وفق نظام الشرائح كيف ستحصل العائلة على مستحقاتها ليوم الجمعة»،  فعلق “أديب علي” أنه من المفروض اليوم مضاعفة المخصصات، لكن السوريين جميعهم اليوم حصلوا على مخصصات يوم واحد فقط وهو أمر لم تحسب الجهات التي أقرت خبز البطاقة الذكية حسابه لتبقى بذلك هذه الخطوة ناقصة وتنفيذها يزيد من معاناة المواطن وصعوبة حصوله على خبز الحكومة.

اقرأ أيضاً: آلية الخبز الجديدة تثير مشاكل بطرطوس.. هزاع: لاحظنا هدوءاً!

مواطنون ممن علقوا على المنشور نصحوا بعضهم بأن يكون يوم غد الجمعة هو يوم صيام حيث قال “حسن قاسم” :«بكرا يوم صيام جماعي لكافة الشعب»، ومثله “نورس نعمان” الذي نصح بالصيام لجميع أفراد الأسرة على أن يأكلوا الخضار فقط حفاظاً على الصحة، كما اعتبر “أيمن يوسف” أن يوم الجمعة يوم من أيام شهر الصيام بالقوة.

لم تخلُ تعليقات المواطنين من بعض السخرية والمزاح حيث قال “سائر أبوغزال”:« أنت كمواطن يجب عليك ادخار من كل يوم رغيف ونص احتياط ليوم الجمعة»، في حين تعجب “يامن ساروت” قائلاً :«أعجب من شعب يأكل في يوم العطلة»، ومثله كثيرون اعتبروا أن الحكومة ترى أن يوم غد هو يوم عطلة لكل المعامل والمصانع ومن حق المعدة والجهاز الهضمي أن تأخذ يوم عطلة أيضاً، كما أشار آخرون إلى إمكانية الاستدانة من رصيد بعضهم البعض من الخبز.

يذكر أن الحكومة السورية قررت مؤخراً بيع الخبز على البطاقة الذكية وتخصيص كل عائلة بكميات محددة منه وحسب عدد الأشخاص وهو ما أثار ردود أفعال مختلفة وسط تخوف من قبل المواطنين من أن يحرمهم القرار كفاية خبزهم المدعوم.

اقرأ أيضاً:التجارة الداخلية تقنن الخبز.. 4 أرغفة للشخص وسطياً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع