تفجير يستهدف مسؤول تابع “للنصرة” في “إدلب”

محمد قباقبجي النائب العام في حكومة النصرة

“محمد قباقبجي” من “لواء التوحيد” إلى “النصرة”.. ما علاقة مقتله بالمشروع التركي في “إدلب” السورية؟!

سناك سوري-خالد عياش

لقي القاضي التابع لـ”جيهة النصرة” “محمد قباقبجي” حتفه جراء انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة بسيارته أمس الجمعة في مدينة “إدلب”.

مصادر محلية ذكرت أن “قباقبجي” توفي فور وصوله أحد مستشفيات المدينة، في حين قال ناشطون إنه توفي في أحد المستشفيات داخل “تركيا” بعد أن أسعف إليها.

الانفجار تم في منطقة “بستان غنوم” في المدينة، ولم يعرف بعد الجهة التي تقف خلف زرع العبوة الناسفة، وسط ترجيحات أن وفاة القاضي (نائب عام لدى النصرة) تأتي ضمن سياق المشروع التركي لتغيير الوضع في مدينة “إدلب” السورية.

“قباقبجي” ينحدر من مدينة “حلب” وانضم إلى الجماعات الإسلامية من بوابة “لواء التوحيد” في المدينة ثم ما لبث أن انضم لـ”جبهة النصرة”، وقد كان أحد الذين رفضوا التسوية مع الحكومة وقرر الخروج إلى “إدلب”.

وسبق أن تداولت وسائل إعلام غربية خبراً عن مقتل زعيم “النصرة” “أبو محمد الجولاني” في أحد المستشفيات التركية عقب تفجير استهدف موكبه، إلا أن “النصرة” لم تنف أو تؤكد الخبر حتى الساعة.

اقرأ أيضاً: أنباء متضاربة حول مصير “الجولاني” وناشطون يؤكدون مقتله

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع