تغيير لوغو التلفزيون قريباً.. “سارة” يعد المشاهدين بتغيير جذري في التلفزيون السوري!

الوزير "عماد سارة" مع عميد كلية الإعلام "محمد العمر"

وزير الإعلام يعترف بوجود الواسطة لكن هذا لا يمنع أن «من يجتهد يصل في حقل الإعلام»

سناك سوري – متابعات

أقر وزير الإعلام “عماد سارة” بوجود واسطات في مجال الإعلام إلا أنه أكد انعدامها عند وجود التميز والاجتهاد والمثابرة وإثبات مقدرة أي شخص في هذا المجال، “يبدو الوزير ماعندو فكرة عن حرب العصابات الداخلية التي تقصي كل متطاول غير مدعوم  يسمح لنفسه التعبير عن رأيه داخل أي مؤسسة إعلامية دون الرجوع إلى مديره المباشر والحصول على موافقته”.

وقال “سارة”: «في كثير من الأحيان نضع “الوساطة” شماعة لكثير من المواضيع»، ولكن الأمر بحاجة إلى جهد ومتابعة، مضيفاً إن «من يجتهد يصل في حقل الإعلام»، وهناك معايير وأردف قائلاً: «هناك من يكتبون “بوستات” على الفيسبوك ويسمون أنفسهم إعلاميين».”دون أن يشير إلى إمكانية أن تتخذ الوزارة أي إجراء للفصل بين الفيسبوكيين والإعلاميين”.

ومن باب التحديث والتطوير وضرورة ارتباط أي قرار بختم نهائي من الوزير شخصياً على الرغم من قول الوزير بأن لا دور له في هذا الإطار فقد أصدر سيادته قراراً بتشكيل لجنة خاصة لتقييم اختيار العاملين كمذيعين كمرحلة أولى، من حيث الأداء والكاريزما والصوت والشكل، على أن تقوم اللجنة بوضع علامة لكل شخص تقر في النهاية من وزير الإعلام، مؤكداً أن الأمر ينطبق على اختيار أي شخص للعمل في المؤسسات الإعلامية الرسمية.

اقرأ أيضاً:قرار بإعادة عماد سارة إلى عمله بعد ساعات من إقالته

الوزير وعد متابعي الشاشة الفضية بتغيير جذري في الرؤية البصرية التي تأخر إنجازها “متل كل المشاريع السورية” بسبب الحرب الدائرة في البلاد، وذلك من خلال تغييرات نوعية على مستوى الشكل والمضمون بما يشمل تغيير اللوغو في التلفزيونات واستبداله بالوردة الدمشقية والياسمين الدمشقي.

كلام الوزير جاء خلال لقاء وصفته جريدة الوطن، بأنه الأول من نوعه خلال الأزمة لوزير الإعلام مع طلاب كلية الإعلام، بحضور عميد الكلية الدكتور “محمد العمر” ومدراء المؤسسات الإعلامية الرسمية وعدد من أساتذة الكلية، منوهاً بالانفتاح الكبير للوزارة على كلية الإعلام خاصة أن طلابها سيغذون جميع وسائل الإعلام، والوزارة التي تحتاج إلى دماء جديدة لتغيير الرؤية القديمة،”وهنا يتساءل إعلاميون شباب يعني راح نشوف قرارات منع تمديد أو ابرام عقود استكتاب لجيل الإعلام الذي ماتزال الوزارة تحتفظ بالبعض منه كخبرات استشارية وإدارية؟.

اقرأ أيضاً: سارة يبدأ التغيير.. قرارات تعيين بالجملة في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع