الرئيسيةحرية التعتير

تعميم عنصري من بلدية لبنانية ضد السوريين يهددهم بالترحيل

تمييز بتحديد أجور العمال على أساس الجنس

أصدرت بلدية “دير الأحمر” التابعة لمحافظة “بعلبك- الهرمل” قراراً بتحديد أجور العمال السوريين حول عنصرية واضحة وتمييزاً عرقياً وجنسياً وتهديداً بالترحيل.

سناك سوري _ متابعات

وجاء في البيان تحديد أجر عامل الباطون اليومي بدوام لمدة 8 ساعات بـ 150 ألف ليرة لبنانية، أما العامل الزراعي فإن كان رجلاً ويداوم لمدة 8 ساعات فيحدد أجره بـ 100 ألف ليرة، وينخفض الأجر للعمل بالزراعة بساعات الدوام ذاتها في حال كانت العاملة امرأة إلى 75 ألف ليرة لبنانية.

وحددت البلدية أجر العامل الزراعي بالساعة بـ 10 آلاف ليرة لبنانية وتنخفض إلى 7 آلاف للمرأة، أما العامل المختص بتنقية كروم العنب بدوام 8 ساعات فحددت أجره بـ 150 ألف ليرة لبنانية، بينما يحدد أجر العمل بقطف وشك وتعليق التبغ بـ 5000 ليرة لبنانية للكيلو غرام اليابس، وتحديد أجر عامل الزراعة “الحليشة/ الحصّادة” بـ 150 ألف ليرة للدونم، مع تحديد أجر عاملة تنظيفات المنازل بـ 20 ألف ليرة لبنانية للساعة.

وفي ختام التعميم هددت البلدية كل عامل يترك البلدة للعمل في بلدات أخرى خلال الصيف بترحيله فوراً من البلدة.

التعميم حمل تمييزاً عنصرياً واضحاً ضد العمال السوريين لناحية تحديد أجورٍ متدنية لهم، علماً أن سعر صرف الدولار أمام الليرة اللبنانية تجاوز 30 ألف ليرة، إضافة للتمييز بالأجور على أساس الجنس بين النساء والرجال، والتهديد بالترحيل لمجرد بحث السوري عن فرصة عمل أفضل، في مخالفة للقوانين اللبنانية والدولية وشرعة حقوق الإنسان، في استمرار للتضييق الذي يتعرض له اللاجئون السوريون في “لبنان”، علماً أنها ليست المرة الأولى التي تصدر بها بلدية لبنانية تعاميم عنصرية ضد السوريين.

اقرأ أيضاً:بلدية لبنانية تمنع السوريين من استقبال ضيوفهم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى