رياضة

تعقيدات حول ترميم إدارة الأهلي والبحث عن أعضاء يدعمون النادي مادياً

تنفيذية حلب: قد نلجأ للانتخابات رغم أنها لا تفرز الأفضل

يعيش نادي “الأهلي” فراغاً إدارياً جزئياً إن صح التعبير في الأشهر الأخيرة مع تواجد 5 أعضاء فقط ضمن مجلس إدارته مع نشاط النادي في عدة ألعاب فردية وجماعية بمختلف الفئات العمرية

سناك سبورت – أحمد نحلوس

وبينما يحتاج النادي بحكم شعبيته ونشاطه في معظم الألعاب الرياضية لكامل النصاب اللازم لتشكيل مجلس إدارة أي 9 أعضاء، يقتصر عدد أعضاء المجلس الحالي على 5 بعد استقالات وتغييرات سابقة.

ويرأس “رصين مارتيني” مجلس الإدارة حاليا فيما يحضر كل من “فراس مصري” و “أيمن حزام” و “محمود عنبر” و “جان قصابيان” كأعضاء إدارة يقوم كل واحد منهم بمهام متعددة في ظل النقص الحاصل، مايرتب عليهم أعباء مادية وإدارية مضاعفة.

يفسر “أحمد مازن بيرم” رئيس اللجنة التنفيذية في “حلب” وهي الممثلة للاتحاد الرياضي العام في المحافظة سبب المشكلة بأنها: «ناجمة ربما عن الواقع الاقتصادي العام في البلاد وما نتج عنه من عزوف الفعاليات الأهلاوية عن التواجد في العمل الإداري المرهق ماديا للجميع».

ويكشف “بيرم” عبر سناك سبورت تفاصيل عملية الترميم في “الأهلي” بعد أن اقترح مجلس الإدارة مؤخرا على اللجنة التنفيذية 3 أسماء للحد من الشواغر الإدارية الموجودة.

وتلقّى “بيرم” كتابا رسميا من “الأهلي” يطلب اقتراح ترميم الإدارة بتواجد “رأفت الشماع” و “جميل طبارة” و “شادي حلوة”، إثر ذلك تواصل “بيرم” مع الثلاثي المقترح ليعتذر كل من “طيارة” و”الشماع” عن العمل الإداري فيما وافق “حلوة” على الانضمام للمجلس.

يبدي “بيرم” مرونة في عملية الترميم وفقا لرؤيته: «التنفيذية هي المعني المباشر بترميم الإدارة ويمكننا اقتراح تواجد من نريد لكن ولحرصنا على الانسجام بين الفريق الإداري وعدم حصول خلافات نعمل على أن يرشح مجلس الإدارة من يراهم مناسبين للتواجد معه».

ويوضح “بيرم” أن: «ما من أسماء رفعت ورفضت لاحقا من المكتب التنفيذي وهو جاهز لاتخاذ قرار الترميم بمجرد رفع المقترح المعتمد بالتنسيق مع فرع حزب البعث في حلب من قبل اللجنة التنفيذية».

رئيس اللجنة التنفيذية يبحث في مسعاه عن أعضاء داعمين قادرين على المساعدة المالية أو تأمين الأموال عبر علاقاتهم ريثما يتحسن الوضع الاستثماري في النادي، ولايريد الترميم من أجل الترميم، بل لأجل تأمين المساندة المادية للمجلس القائم وفق حديثه.

لكن “بيرم” لا يخفي وجود مجموعات من الفعاليات الأهلاوية ترغب باستقالة الإدارة الحالية وتولي العمل مكانها بشكل كامل، دون التوافق مع المجلس الحالي والمشاركة معه في الترميم وهذا الأمر يراه “بيرم” «طبيعيا ويحدث في كل الأندية الجماهيرية».

ويذهب “بيرم” أبعد من ذلك فيكشف عن أن «المجموعة الحالية برئاسة رصين مارتيني غير متمسكة بالعمل الاداري في الأهلي وعندما ستصل بموضوع الترميم لحائط مسدود سيتقدم أعضاؤها باستقالاتهم لإفساح المجال لغيرهم للاطلاع بأعباء النادي».

اقرأ أيضاً:12 عاماً على تتويج الأهلي آسيوياً..أبناء الطرب حصدوا الذهب

لكن ماذا عن الانتخابات والعودة لرأي الجماهير الأهلاوية في انتقاء مجلس إدارة؟ يجيب “بيرم” بأن: «التنفيذية قد تلجأ للانتخابات لحسم مصير مجلس الإدارة وهذا الأمر وارد» ولو أن القيادة الرياضية والقواعد والأندية والكوادر ترى بحسب ما ذكر أن: «الانتخابات لا تفرز الأفضل لصالح النادي خاصة لناحية تشكيل مجلس منسجم».

يختم “بيرم” بأن: «حل مشكلة الفراغ الإداري في النادي لاينبغي أن يطول أكثر من الأيام القليلة القادمة» دون جزم حول شكل ذلك الحل “فالأهلي” برأيه «يسير بخط ناجح نرغب بالحفاظ عليه وعدم الوقوع في مشاكل ضرب الاستقرار في القلعة الحمراء».

منعكسات الأزمة الإدارية باتت واضحة على فريقي كرة القدم والسلة في نادي الأهلي مع غياب المحترفين الأجانب والأخذ والرد حول مستحقات اللاعبين وانقطاع “عبد الوهاب الحموي” عن التمرين.

كل ذلك يحصل في نادٍ عرف في 2022 طعم العودة لحصد البطولات مع نيل لقبي الدوري للناشئين والشباب وكأس الجمهورية للرجال كروياً والظفر بلقب الدوري السلوي بعد طول غياب، فهل يأتي الحل المنتظر لنادٍ يشكل ركناً أساسياً من أركان الرياضة السورية؟.

اقرأ أيضاً:الأهلي يعترض لدى اتحاد السلة على تمرد عبد الوهاب الحموي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى