تعفيش هياكل “الطائرات” من مطار “تفتناز” في محافظة إدلب

"هياكل الطائرات تنقل بسيارات إلى الحدود التركية السورية"

ويتوقع ناشطون محليون أن يتم نقلها إلى الحدود التركية السورية وبيعها كخردة لصهرها
سناك سوري – خالد عياش

رصد بعد ظهر اليوم نقل عناصر يتبعون لـ جبهة النصرة “هيئة تحرير الشام” وكتائب إسلامية أخرى هياكل الطائرات الحربية الموجودة في مطار “تفتناز” بمحافظة إدلب إلى مكان مجهول.

ناشطون محليون في حديثهم لـ سناك سوري توقعوا أن تكون وجهتها بلدة “سرمدا” الواقعة بالقرب من معبر “باب الهوى” على الحدود التركية السورية وذلك لبيعها لمعامل الصهر الموجودة في ضواحي البلدة كخرداوات.

وكان “الحزب الإسلامي التركستاني” ومعه عناصر من جبهة النصرة قاموا بتفكيك السكة الحديدية في المحافظة، وبحسب ما نقل عن ناشطين فإنهم يبيعون السكة الحديدية في تركيا، كما قاموا بتفكيك محطة “زيزون” لتوليد الكهرباء وسرقتها وبيعها إلى تركيا، بمشاركة عدد من قادة الفصائل الإسلامية في إدلب.

اقرأ أيضاً: بالصور الحزب التركستاني يسطو على سكة القطار

فيما حاول عناصر من الهيئة تفكيك وسرقة محطة كهرباء “سراقب شابور” والتي تقع في مدينة سراقب بمحافظة إدلب إلا أن الأهالي قاموا بمنعهم من ذلك عبر تنظيم مظاهرة دعوا من خلالها إلى الوقوف في وجه جبهة النصرة “هيئة تحرير الشام” ومطامعها الرامية لسرقة المحطة، وذلك بعد أن أبلغ عناصر من النصرة مديرية كهرباء المدينة عن نيتهم نقل محطة كهرباء “سراقب” إلى جهة مجهولة.

وبحسب ما نقل ناشطون فإن الكتائب الإسلامية تعمل على فك ونقل وبيع كل شيء ممكن في مناطق سيطرتها إلى تركيا، حيث أكد بعضهم أن تجربة الأهالي في مدينة “سراقب” يجب أن تعاد للحد من تطاول هذه الفصائل والتي لا تعبر عن واقع السوريين في مناطق الشمال.

اقرأ أيضاً: أهالي “سراقب” يرفضون محاولة النصرة سرقة محطة كهرباء المدينة

بالفيديو: هكذا أصبحت محطة زيزون بعد سرقتها!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *