أخر الأخبارحكي شارع

تعاطف كبير من سوريين مع حرائق الغابات في الجزائر 

بعد حرائق الجزائر.. سوريون يستذكرون مأساة الحرائق ببلادهم

سناك سوري – دمشق

أعرب متابعون سوريون على وسائل التواصل الاجتماعي عن تضامنهم وتعاطفهم مع “الجزائر” التي تشهد منذ أيام اندلاع حرائق في الغابات بعدة ولايات، ما أدى إلى وقوع ضحايا وخسائر مادية، الأمر الذي أعاد إلى الأذهان مأساة الحرائق السورية صيف العام الفائت.

وأبدى المتابعون عبر مواقع التواصل من خلال التعليقات والمنشورات على الصفحات والحسابات الشخصية، تعاطفاً مع الشعب الجزائري، متمنين لهم السلامة والسيطرة على الكارثة البيئية التي تعرضت لها أراضيهم في أسرع وقت، والرحمة لأرواح الضحايا والشفاء للمصابين.

اقرأ أيضاً: منصة الغابات تحذّر … خطر الحرائق يداهم عدة مناطق سورية

الفنانة “سلاف فواخرجي” كتبت عبر حسابها في “فيسبوك”: «قلوبنا مع أهلنا في الجزائر لما فعلته النيران والحرائق بالبشر والشجر والحجر.. الرحمة لأرواح الضحايا وتعازينا لعائلاتهم، والشفاء للمتضررين والصبر للجميع».

وقال المتابع “علي”: «الله يكون مع “الجزائر” الشقيق والجيش الجزائري، وأهل “الجزائر”، وتمر سلاماً عليهم، ويرحم جميع المتوفيين، ويشفي جميع المصابين»، وقالت “صفاء”: «اللهم برداً وسلاماً على “الجزائر” الله يرحم كل الي راحوا ويحمي هالبلد الجميل».

أما المتابعة “حنان” فاستذكرت الحرائق التي اندلعت في الغابات والأراضي الزراعية في “سوريا” العام الماضي، قائلةً في تعليق: «عشناها لهي الظروف بـ”سوريا”، ومنحس منيح شو الوضع الله يفرج عليون يارب».

وتشهد “الجزائر” منذ عدة أيام اندلاع حرائق على نطاق واسع في الغابات ووصولها إلى المناطق المأهولة بالسكان، ما أدى لوقوع ضحايا من الأهالي ومن الجيش الجزائري خلال عمليات الإنقاذ التي أجراها الجيش في الأماكن المتضررة.

اقرأ أيضاً: مفتعلو الحرائق السورية بعهدة القضاء

وأعلن “رئيس الوزراء الجزائري” “أيمن بن عبد الرحمن” اليوم الأربعاء، وفاة 25 عسكرياً، على الأقل، و17 مدنياً في حرائق غابات شرق العاصمة، مبيناً أن الحرائق امتدت في 18 ولاية  جزائرية وبلغ عددها 71 حريقاً، بحسب “سي ان ان” الأميركية.

يشار إلى أن الحرائق التي اندلعت في محافظات “اللاذقية”، و”طرطوس”، و”حمص” أواخر صيف 2020 أدت لأضرار فادحة بالأراضي الزراعية، وتضرر المحاصيل وآلاف الهكتارات من الأشجار المثمرة لاسيما “الزيتون”، و”الحمضيات” ، علماً أن حجم الضرر قد يمتد لعدة سنوات، كذلك لأضرار كبيرة في البنى التحتية من اتصالات وكهرباء ومياه وبعض المنزل للمواطنين والثروة الحيوانية كالنحل والأبقار والدجاج.

اقرأ أيضاً: الزراعة: خطة استباقية لحماية الغابات من الحرائق.. عينوا خير


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى