شباب ومجتمع

تصوير أفلام إباحية في سوريا .. سجين يتحدث عن تجربته

السجين: مارست الجنس مع 45 فتاة وأرسلت أفلاماً لدول الخليج

نشرت إذاعة “شام إف إم” المحلية حلقة من برنامج “الزنزانة” تعرض حالة سجين حكم بجرم تصوير الأفلام الإباحية في “سوريا”.

سناك سوري _ متابعات

وتحدث السجين عن تجربته قائلاً أنه دخل السجن بتهمة تصوير الأفلام الإباحية والجرائم الإلكترونية المبرمجة، والاحتيال الإلكتروني، مبيناً أنه كان في الـ 28 من عمره حين تعرّف على شخص في “بيروت” وصفه بـ”الشاذ جنسياً” وقال أنه عرض عليه بالعمل في تمثيل إعلانات لشركة خاصة في مجال الألبسة الداخلية.

وأضاف السجين أن الشخص المذكور رافقه إلى مزرعة بريف “دمشق” حين صوّر لأول مرة مقطعاً مع فتاة بشكل عارٍ، وأنه عرض عليه 10 آلاف دولار، ما أغراه لمتابعة العمل في مجال “الأفلام الإباحية”، كما أنه كان يضع قناعاً لإخفاء وجهه أثناء التصوير.

من جهة أخرى، أوضح السجين أنه مارس الجنس مع قرابة 45 فتاة، إضافة إلى أنه اشترك بحفلات الجنس الجماعي على حد وصفه، معتبراً أنه كان يرى في مشاركته بتلك الأفلام نجومية وشهرة، وأن شخصيات مرموقة كانت تتواصل معه من أجل الجنس كما أنه كان يستقطب فتيات قاصرات لممارسة الجنس.

وأشار السجين إلى أنه كان يقنع زوجته بأنه كان يعمل بمجال التصوير وتركيب الكاميرات، وأنه كان يستمتع بالعمل بمجال “الدعارة”، فيما كان يستقطب الفتيات ويغريهن بالمال لا سيما المشردات اللواتي يتركن منازلهن على حد قوله، مضيفاً أنه كان يصوّر أفلاماً ويرسلها إلى “بيروت”.

السجين ذكر أنه باع أفلاماً في دول الخليج وأن أشخاصاً عملوا معه سافروا لاحقاً إلى “الإمارات” و “السعودية”، كما تم تصوير أفلاماً مثلية خلال عمله وإرسالها إلى دول خليجية، وأن فترة ازدهار عمله كانت في بداية الأزمة.

وعن القبض عليه، أوضح السجين أنه تم القبض عليه عبر مقطع أرسله لأحد أصدقائه بعد أن ادّعت والدة إحدى الفتيات على صديقه، وتوصّلت الشرطة إلى ما لديه من أفلام على هاتفه المحمول وفي منزله.

وفي ختام حديثه نصح السجين شباب المجتمع والشابات ألّا يقعوا في فخ الإغراء بالسفر وغيره وأنه نادم على ما فعله بضحاياه.

اقرأ أيضاً:بقصد الدعارة.. بيع سيدة سورية بمبلغ 5 ملايين ليرة لبنانية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى