تصريحات روسية وتركية “لافتة” حول سوريا

موسكو تسعى للتعاون مع “المعارضة” الرافضة للإرهاب في سوريا وأنقرة تريد التخلص من النصرة في إدلب

سناك سوري-متابعات
أكد وزير الخارجية الروسية ​سيرغي لافروف​، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي ​مولود جاويش أوغلو​ في أنقرة، «أنّ موسكو تسعى للتعاون مع ​المعارضة السورية​ الرافضة للإرهاب»، لافتاً إلى أنّ «اتفاق خفض التصعيد في إدلب لا يشمل ​الجماعات الإرهابية​ مثل “​جبهة النصرة​”».

لافروف اعتبر أنّ «”النصرة” تقوم بأعمال عدائية وترسل طائرات مسيرة على حميميم»، مشيراً إلى أنّ «​الجيش السوري​ يمتلك الحق بالقضاء على كلّ مظاهر الإرهاب وفقًا لقرار ​مجلس الأمن الدولي​».

وفيما يتعلق بعودة اللاجئين السوريين، استغرب الدبلوماسي الروسي موقف الغرب حيال هذه العملية مؤكداً أن «الوقت حان لبناء البنية التحتية للمناطق المحررة في سوريا تمهيداً لعودة اللاجئين من الأردن وتركيا ولبنان والبدء بعملية إعادة الإعمار».

كما أكّد أنّ «لدى الغرب و​الولايات المتحدة الأميركية​ رغبة في عدم نجاح أستانا».

اقرأ أيضاً : طبخة سورية جديدة عَ “نار تركية” !

وزير ​الخارجية التركية​ ​مولود جاويش أوغلو​، بدوره قال «إنه بحث مع لافروف مسألة مناطق خفض التصعيد في إدلب”، معرباً عن أمله في التوصل إلى حل بشأنها».

وبيّن أنّ «لدى أنقرة في إدلب 12 نقطة لمراقبة وقف إطلاق النار، ويصعب ضمان الأمن في ظل وجود الإرهابيين في إشارة إلى هيئة تحرير الشام “النصرة” سابقاً”»، مؤكداً أنه «يجب فصل الإرهابيين عن المعارضين المعتدلين في المدينة”».

وتأتي زيارة لافروف إلى تركيا لبحث التحضير إلى القمة الرباعية لزعماء كل من روسيا وتركيا وألمانيا وفرنسا حول التسوية السورية التي ستعقد، وفق تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في الـ7 من الشهر القادم في إسطنبول.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *