تشرين: أليس حريّاً بالأصدقاء دعم الشعب السوري وتمرير احتياجاته؟

طابور بنزين في حماة-سناك سوري

صحيفة تشرين: التحرير ضرورة وأهمّه تحرير المستهلك من قرارات وزارة أوجدت لحمايته!

سناك سوري-متابعات

تطرقت صحيفة تشرين المحلية لقضية تحرير سعر البنزين، التي طرحها نواب في مجلس الشعب، وقال وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، “طلال البرازي”، إنه يؤيدها وسيخبر الفريق الحكومي برأيه هذا في حال تم طرح الموضوع للدراسة في الحكومة.

وقال الدكتور “سنان علي ديب”، في مادة نشرتها الصحيفة تحت عنوان “مابين تحرير وتحرير وتثبيت مرير”، أمس الأربعاء، إن صحفية في إحدى وسائل الإعلام “المنفتح”، سألته عنه رأيه بتصريح الوزير “البرازي”، ليأتي رده «محرراً من أي خوف أو شائبة و بقمة الانزعاج، وصدح القول: ألم يستوعب أكثر مسؤولينا فقدان الثقة مع المواطن، وكل تصريح عبارة عن قنبلة موقوتة وأزمة منفلتة؟ شبعنا من تصريحات لغايات لا تقترب من الواقع وأبعد ما يمكن عن علاج المشكلات المتداخلة والمعقدة، وشبعنا تصريحات بعد افتعال الأزمات».

اقرأ أيضاً: نبيل صالح: البرازي سجل براءة اختراع جديدة.. خبير اقتصادي: إياكم!

“ديب” وصف البطاقة الذكية بأنها “الأقل فساداً”، وأضاف أن تصريح الوزير «خطير غير محسوب العواقب، ويكمل السير بنهج ما بعد الليبرالية والإدارة بالتضخم، وسيمنع الأغلبية من التنقل، وبارتفاع الأسعار ومن هم تحت خط الفقر في الأزمات»، واعتبر أن «القرارات يجب أن تكون مدروسة وليست تجريبية على شعب أغلبه انضم للعوز والحاجة وبحاجة لتحريره من الفقر».

وتساءل الكاتب، «بلد يقاوم عن الجميع، أليس حريّاً من الأصدقاء دعمه وتمرير احتياجاته ليستمر تحرير الأرض وتحرير القرار؟ وإن لم يكن فخياراتنا الداخلية ليست قليلة وشعبنا جبار، فلماذا التخويف دائماً هو القرار؟».

اقرأ أيضاً: البرازي يؤيد إلغاء دعم البنزين وتخفيف ضريبة ذوي الدخل المحدود

وخلص إلى نتيجة مفادها أنه «شتان ما بين تحرير البنزين وتحرير الأرض لتحرير الإنسان من الجوع والعوز والخوف، فأي دعم ناجم عن تحريك سعر الصرف وتثبيته عشوائياً؟ وأي تثبيت مع مفاخرة لأسعار يعجز المواطن عن دفعها ومحابية للتجار وللسوق؟
التحرير ضرورة وقلتها سابقاً وأعيدها وأهمّه تحرير المستهلك من قرارات وزارة أوجدت لحمايته».

يذكر أن تصريح “البرازي” بأنه يؤيد تحرير سعر البنزين، حظي بانتقادات عديدة، مقابل البعض الذين أيدوا الفكرة، في حين أبدت الغالبية من غير الموظفين في الدولة مخاوف كبيرة من الأمر.

اقرأ أيضاً: بعد انتقادات للأصدقاء.. إيران تشارك في إخماد الحرائق

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع