تركيا تطرد مقاتلين من الجيش الحر… وتتهمهم بالفساد

بعد أشهر من إعلام العصافير تزقزق والسماء صافية… تطبيل وتزمير لحملة تركيا لمكافحة الفساد شمال سوريا

سناك سوري – شمال سوريا

“تركيا تطرد مقاتلين سوريين من فصائلهم” تماماً هذا ما ورد في الخبر الذي نشرته قناة أورينت والذي تتناول فيه عمل تركيا الحثيث لمواجهة الفاسدين والمستغلين واللصوص في “فصائل الجيش الحر” كما أسمتهم.(تركيا تركيا يعني، ولا الائتلاف أو قيادة الجيش الحر أو مثلاً المجلس الوطني… إي إي تركيا نفسها ماحدا غريب).

تقول “أورينت” في خبرها إن الجيش التركي نقل ضباطاً وجنوداً له من شمال سوريا وأعادهم إلى تركيا، بينما قام بطرد عناصر الجيش الحر العاملين في “جرابلس، الباب .. إلخ” من فصائلهم.(كيف يعني طردهم اجوا الصبح عالدوام وقالهم الوالي التركي “انقلعوا” أو انت واياه واياه وقفوا عالباب ويالله انطردوا؟).

تمر “أورينت” على خبر طرد تركيا لسوريين من فصائلهم كأنه أمر عادي، وتتابع متحدثةً عن تجاوزات أخلاقية قام بها هؤلاء العناصر، إلى جانب العناصر الأتراك الذين ارتبطوا بأفعال الاغتصاب والدعارة والسرقة وغيرها من السلوكيات.
يقول مصدر في الشرطة المدنية لأورينت نت (تحفظت على ذكر اسمه):«إن تركيا اضطرت لفصل عدد من الضباط السوريين المحسوبين على الشرطة المدنية أو العسكرية بالإضافة لفصل وعزل عدد من المسؤولين العسكريين بسبب الشكاوي عليهم». (ياحرام تركيا أم حنونة وعم تكافح الفساد في صفوف الجيش السوري الحر، إي إي السوري الحر).
المصدر لا يكتفي هنا (اخجل من حالك يازلمي واسكت) بل يتابع ليقول:«إن هذا لايكفي ونحتاج لحملة تنظيف أكبر من الجانب التركي بسبب الفساد الأخلاقي والمالي الكبيرين». (طيب خلاص حنحكي الوالي التركي يجيب سطلين مياه وشوية دوا غسيل وينقع الشرطة فيه أسبوعين ثلاثة، هيك الوسخين بينظفوا والنظاف بيزدادوا نظافة وزيادة الخير خيرين)..
الفصائل التي قالت عنهم أورينت خلال الأشهر الماضية أنهم جاؤوا لتخليص أهالي عفرين من بطش “وحدات الحماية الكردية” وشردوا مئات الآلاف من أهلها، يقول عنهم المعارض “عبد الباري عثمان في حديث لأورينت نت التي أشارت إلى أنه “كردي” :«الحملة التركية جاءت لتخليص الأهالي من الخطف والسلب والنهب وفرض الأتاوات الإجبارية على الناس» (كل هذا كان عم يصير طيب ليش ما حكيتوا قبل الحملة التركية انو هذا عم يصير؟ وين الحرية والديمقراطية والحقيقة، ولا خلاص قال التركي عم ينظف يبقى منقول عم ينظف وإذا التركي ماحكي شي منقول نحنا السماء صافية والعصافير تزقزق).
في نهاية التقرير تتحدث أورينت عبر ناشط تسميه “محمد العلي” عن أن تركيا ستنقل قوات إلى منبج في تلميح إلى عدوان مشابه لذلك الذي حصل في عفرين، وتشير إلى أنها ستسحب القسم الأكبر من عناصر الجيش الحر إلى هناك . (يعني يلي صار بعفرين وجرابلس والباب ممكن يصير بمنبج وبعد ما ينخطف الأهالي ويتشردوا، بيجي حدا بيكتب خبر عن إنو تركيا عم تعمل حملة مكافحة فساد وبعدين بقولو برابو لتركيا وشكراً لتركيا والله يخليلنا تركيا، ومنرفع علم تركيا ومنرفع صور أردوغان ومنطلق مسيرة تأييد لتركيا، ومنقول فيها “حرية حرية حرية”).

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *