تركيا تسلّم 9 ناشطات سوريات لفصيل مسلح في عفرين

نساء في سجن بعفرين عام 2020 _ انترنت

الفصيل يودِع الناشطات في السجن بذريعة انتظار القاضي التركي

سناك سوري _ متابعات

سلّم عناصر “الجندرما” التركية عدداً من الناشطات السوريات للفصائل المدعومة تركياً في الشمال السوري بذريعة محاولتهن دخول الأراضي التركية بطريقة غير شرعية.

ونقل موقع “الحل.نت” عن مصادر محلية أن “الجندرما” سلّموا 9 ناشطات سوريات لفصيل “الشرطة العسكرية” المدعوم تركياً، في منطقة “راجو” بريف “عفرين” شمال “حلب” والخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي.

فيما زجّ عناصر الفصيل بالنساء في سجن تابع لهم في المنطقة ولا يزال مصيرهنّ مجهولاً وسط محاولات من عوائلهن التواصل مع مسؤولي الفصيل للإفراج عنهنّ، ليأتي الرد بحسب المصادر أن الفصيل بحاجة إلى موافقة القاضي التركي المسؤول عن المنطقة لإطلاق سراحهنّ.

وبحسب المصادر فإن الناشطات المعتقلات لدى الفصيل يعملن لدى منظمات “مجتمع مدني” محلية وحاولن عبور الحدود نحو “تركيا” عن طريق التهريب قبل أن يتم القبض عليهنّ وتسليمهنّ للفصيل.

احتجاز النساء يعيد التذكير بحادثة الكشف عن وجود سجن سري لفصيل “الحمزات” المدعوم تركياً في “عفرين” العام الماضي يحتجز فيه نساءً معتقلات وينكر وجودهنّ لديه، وقد كشفت شهادات السجينات آنذاك ممارسة عناصر الفصيل كافة أشكال الإهانة والتعذيب والتحرش بحقهنّ.

يذكر أن “مفوضية حقوق الإنسان” التابعة لـ”الأمم المتحدة” سبق وحذّرت من انتهاكات ترتكبها الفصائل المدعومة تركياً في الشمال السوري، ودعت “تركيا” لإجراء تحقيق فوري حول الانتهاكات بحق المدنيين وجرائم التعذيب في سجون الفصائل التي تدعمها شمال “سوريا” دون أي استجابة من “أنقرة”.
اقرأ أيضاً:منظمة حقوقية: تركيا احتجزت ونقلت سوريين بشكل غير شرعي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع