“تركيا” تسرق القمح السوري بدعم “قطري”

القمح السوري كما السوريين إلى تركيا أيضاً

“تركيا” و”قطر” خائفتان على مستقبل “القمح” السوري!

سناك سوري-متابعات

يبدو أن “قطر و”تركيا” من أشد المتابعين للصحف السورية الرسمية التي لا يكاد يخلو أي عدد منها من تصريح حكومي عن أهمية القمح السوري كثروة وطنية للبلاد، وانطلاقاً من أهميته وسمعته في السوق العالمية قررتا سرقة بذاره وزراعتها في “تركيا”.

حيث تعاونت تركيا مع الهلال الأحمر القطري على إطلاق مشروع لزراعة 17 نوع من القمح السوري جنوب شرق الأناضول، بحسب ماقال مدير المركز المكلف بمتابعة المشروع “خليل جتينر” وأضاف: «جلبنا بواسطة الهلال الأحمر القطري 17 صنفا من القمح المهدد بالاختفاء، 9 منها خاصة لصناعة المعكرونة و8 للخبز».(جلبتم أم سرقتم!!).

وقال “جتينر” إن هناك أكثر من 20 نوع من القمح على وشك الاندثار جراء الحرب، مؤكداً أن هذا الأمر دفع “بلاده” للتحرك لتخفف من عواقب هذا الأمر مستقبلاً على “البلد الجار”.(حنون كثير عالقمح السوري). موقع سناك سوري.

اقرأ أيضاً: “البنك الدولي” يمنح “تركيا” أموالا لتوفير فرص عمل للاجئين السوريين

البلاد التي قتلت مئات المدنيين في “عفرين” وجندت السوريين ليقتلوا بعضهم البعض فيها، حريصة على مستقبل القمح السوري لذلك فإنها ستقوم بزرع المزيد من أصنافه في إطار مشروع حماية القمح، بحسب “جنتير” الذي قال أيضاً إن معهد الأبحاث الزراعية بمشروع “تنمية جنوب شرق الأناضول” سيشرف على عملية حماية البذور وحين يحقق زيادة في الانتاج، سيوزعها داخل سوريا لتزرع من جديد. موقع سناك سوري.

ووقع الاختيار على أرض زراعة القمح السوري في تركيا على قضاء “أقجة” بولاية “شانلي أورفة” حيث تتشابه طبيعة تربتها مع التربة السورية، بحسب ما أوردت “TRT”.

يبدو أن دول الجوار تقدر القمح السوري وزراعته أكثر مما تقدره الحكومة السورية ووزارة الزراعة فيها.

اقرأ أيضاً: قروض لمزارعي القمح بشرط بعد الأراضي عن أماكن الاشتباك

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع