“تركيا” ترحل 400 شاب سوري إلى “إدلب”.. لماذا الآن؟

لاجؤون سوريون في تركيا-انترنت

مشاكل كبيرة تواجه الـ400 شاب ومخاوف من زجهم في المعارك

سناك سوري-خالد عياش

وصل إلى مدينة “إدلب” حوالي 400 شاب أمس السبت، رحلتهم السلطات التركية من مدينة “اسطنبول”، بحجة المخالفة.

الشبان الذين وصلوا “إدلب”، وبعضهم لم يمضِ على خروجه منها أكثر من عام، يتخوفون اليوم أن يتم زجهم في المعارك على جبهات المحافظة، خصوصاً أن أغلبهم خرج من “سوريا” لئلا يشاركوا في المعارك وبحثاً عن حياة أفضل خارج دائرة الحرب.

المعضلة الثانية، هي أن أولئك الشباب كانوا يعملون في “تركيا” ويرسلون لأهلهم شهرياً مبالغ مالية تساعدهم في معيشتهم، واليوم أغلب تلك الأسر فقدت جانباً هاماً من مصدر دخلها.

أما المشكلة الأكبر، بحسب مصادر محلية هو أن غالبية الشبان يتم تفيشهم على الحدود ومعظمهم مطلوب لـ”هيئة تحرير الشام” أو “جبهة النصرة” سابقاً، وبحسب معلومات غير مؤكدة فإن قسم من الشباب جرى اعتقالهم وسوقهم إلى أحد سجون “النصرة”.

ويعاني اللاجئون السوريون مؤخراً من حملات تضييق مشددة عليهم سواء في “لبنان” أو “تركيا”، وحتى السوريين المخالفين غير اللاجئين في “السعودية“.

اقرأ أيضاً: بالتوازي حملة تضييق على السوريين في لبنان وتركيا

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع