“تركيا” تبدأ بإزالة أعلامها ورموزها من المناطق السورية بعد لقاء “مملوك” و”فيدان”

العلم التركي على دوّار في أعزاز بريف حلب _ انترنت

هل لهذا الإجراء أي علاقة باللقاء بين “مملوك” و”فيدان”؟

سناك سوري _ متابعات

بدأت قوات العدوان التركي عمليات إزالة الرموز والأعلام التركية من مناطق سيطرتها (عدوانها) في الشمال السوري بحسب مصادر محلية.
وذكر “الإعلام الحربي” أن تنسيقيات الفصائل المدعومة تركياً تناقلت معلومات عن مصادر وصفتها بـ”الموثوقة” أفادت بأن القوات التركية بدأت أمس حملة لإزالة جميع الرموز والأعلام التركية سواءً من المنشآت والساحات والجدران أو من الزي العسكري لمسلحي الفصائل المدعومة تركياً.
وأضاف المصدر أن الحملة شملت مناطق “عفرين” و”الباب” و “أعزاز” و”جرابلس” بريف “حلب”، إضافة إلى “رأس العين” بريف “الحسكة” و “تل أبيض” بريف “الرقة”، حيث سبق لـ”تركيا” أن نشرت أعلامها ورموزها في تلك المناطق على واجهات المدارس والمجالس المحلية وافتتحت عدة أفرع لمؤسسات تركية كشركات البريد والاتصالات وغيرها ضمن سياسات التتريك التي انتهجتها “أنقرة” منذ بداية العدوان العسكري على المناطق السورية.

اقرأ أيضاً:اللواء “علي مملوك” يلتقي رئيس المخابرات التركي..”النصرة” تتبنى قصف “حلب”..أبرز أحداث اليوم

وجاءت تلك الخطوة بعد فترة وجيزة من الاجتماع الأمني الذي عقد في “موسكو” برعاية روسية بين رئيس مكتب الأمن الوطني السوري “علي مملوك” ورئيس جهاز الاستخبارات التركية “هاكان فيدان” والذي يعد أول اجتماع رسمي بين مسؤولي البلدين منذ تدهور العلاقات في مطلع الأزمة السورية.
يذكر أن معلومات محدودة جداً رشحت عن لقاء “مملوك” و “فيدان”، منها ما أوردته وكالة سانا الرسمية حينها عن أن الوفد السوري طالب بضرورة انسحاب قوات العدوان التركي من المناطق السورية والحفاظ على السيادة السورية.

اقرأ أيضاً:سياسة التتريك لا تنتهي.. العلم التركي على منشآت رسمية في “أعزاز” السورية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع