الرئيسيةشباب ومجتمع

تربية حمص تصمت عن قضية التحرش ومسؤولة قانونية ترفض التعليق

لماذا يغيب التعليق الرسمي على قضية التحرش التي هزت حمص؟

التزمت وزارة التربية ومديرية تربية “حمص” الصمت حيال قضية تحرش مدير معهد تعليمي بالطالبات، والتي شغلت الرأي العام على مدة الأسبوعين الماضيين رغم أهميتها وخطورتها وضرورة تبيان صحتها من عدمه.

سناك سوري _ بشار الصارم

وبعد أن انتشر مقطع مصوّر يظهر محادثات صوتية ومكتوبة نسبت إلى مدير معهد “أكاديمية المدينة” “فيصل الأبرش” تواصل سناك سوري معه لكنه أنكر الاتهامات الموجّهة إليه ثم عاد للقول أن مضمون الكلام المنشور لا يحتوي على تحرش وفق حديثه.

ومع مرور أكثر من أسبوع على القضية دون صدور أي بيان رسمي من “التربية” حول التحقيق بالحادثة في ظل المطالبات بإغلاق المعهد، تواصل سناك سوري مع مديرة القسم القانوني في مديرية “التربية بحمص” “كنانة الراعي” للاستفسار عن إجراءات المديرية بشأن القضية.

لكن المديرة امتنعت عن التصريح ورفضت التعليق على القضية إلا بعد تحويل رسمي من مدير التربية يأذن لها بالتصريح، علماً أن سناك سوري حاول التواصل مراراً مع المديرة، ومع موظفين آخرين في المديرية لكنهم رفضوا جميعاً التعليق.

التكتّم الشديد من المديرية حيال القضية يثير تساؤلات عن السبب، وعن إمكانية أن تمرّ الحادثة دون تحقيق بتفاصيلها لمعرفة الحقيقة، نظراً لما تشكّله من خطورة على الطالبات وعلى الثقة بالمراكز التربوية.

اقرأ أيضاً:قضية التحرش بالطالبات في معهد بحمص تتفاعل… والتربية تلتزم الصمت !!!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى