“تحرير الشام” تجبر مسيحي “إدلب” على تسليم ممتلكاتهم

مكان آثري استولت عليه "جبهة النصرة" في "إدلب"

“تحرير الشام” تتعامل مع ممتلكات أهالي المدينة من المسيحيين على أنها “غنائم حرب”!

سناك سوري-حسام الشب

في تصعيد خطير، طالبت “هيئة تحرير الشام” أو “جبهة النصرة” سابقاً أهالي “إدلب” من المسيحيين بتسليم كافة عقاراتهم ومنازلهم لما يسمى “حكومة الانقاذ” وذلك في خطوة من “النصرة” لإعطاء تلك المنازل للمسلحين المهاجرين أو الذين قدموا إلى المدينة من باقي المحافظات السورية، بحسب ما أكدت مصادر خاصة لـ”سناك سوري”.

ولايزال بعض الأهالي المسيحيين في مدينة “إدلب” منذ سيطرة فصائل المعارضة عليها عام 2015، وكانت قد أكدت “جبهة النصرة” لهم حينها أنها لن تقوم بإجبارهم على الإسلام أو قتلهم أو تهجيرهم.

ناشط ميداني يلقب نفسه “أبو اسماعيل” قال لـ”سناك سوري” إن «تحرير الشام تريد توفير المزيد من المنازل لمقاتليها وعوائلهم، عقب انسحابهم من المنطقة منزوعة السلاح»، الناشط يؤكد أنه ورغم إعلان “الهيئة” عدم موافقتها على الانسحاب إلا انها بالأخير ستنسحب وما إعلان رفضها سوى ورقة ضغط على “تركيا” لتكسب منها شيئاً ما في المقابل.

اقرأ أيضاً: “تحرير الشام” ترفض اتفاق “إدلب”

“الهيئة” طالبت من الأهالي المعنيين تسليم عقاراتهم بدءاً من مطلع شهر تشرين الثاني القادم، بوصفها “أملاك النصارى” وبحسب عرف الهيئة المتطرف فإن من حقها التصرف بها كما تريد بوصفها “غنائم حرب”.

بالتوازي مع مطالبة الأهالي بتسليم عقاراتهم، فإن مكتب “العقارات والغنائم” التابع للهيئة، يجري حالياً عملية جرد لكل أملاك المسيحيين في المدينة، حتى أن بعض المستأجرين لأملاك وعقارات المسيحيين من أهالي المدينة تلقوا تهديدات بالمحاسبة في حال لم يدفعوا الإيجار للمكتب وليس للمالك الحقيقي للعقار المستأجر.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *