تحركات أمريكية بريطانية حول حقول النفط السوري

القافلة العسكرية لمتجهة إلى حقل العمر النفطي_ روسيا اليوم

قوافل عسكرية أمريكية تتحرك في الشمال نحو حقول النفط

سناك سوري _ متابعات

استمرت التحركات العسكرية للقوات الأمريكية وقوات “التحالف” الدولي في شمال شرق “سوريا” بهدف التمركز حول حقول النفط في المنطقة.

حيث نقلت وكالة “روداو” معلومات عن دخول قافلة عسكرية أمريكية إلى منطقة “رميلان” التي تحوي عدداً من حقول النفط، وتتألف القافلة من 80 جندياً مدعمين بمختلف المعدات العسكرية واللوجستية إضافة إلى العربات والمدرعات العسكرية والدبابات بحسب الوكالة.

كما أشارت إلى تحرك قافلة أخرى من قاعدة “قسرك” العسكرية شمال ناحية “تل تمر” بريف “الحسكة” الشمالي الغربي، نحو “رميلان” أيضاً لتتمركز فيها بشكل مستمر وفقاً للمصدر.

من جهتها بثت قناة “روسيا اليوم” مقاطع مصورة قالت إنها لتحرك قافلة عسكرية للقوات البريطانية المشاركة في “التحالف الدولي”، حيث خرجت القافلة من قاعدة “قسرك” العسكرية نحو حقل “العمر” النفطي بريف “دير الزور”.

اقرأ أيضاً:“أميركا”: مهمتنا منع وصول الحكومة السورية إلى حقول النفط (يعني ما بقا مهم إخراج إيران)!

فيما اتخذت القافلة طريق “حلب-الحسكة” الدولي للوصول إلى وجهتها بحسب القناة، وكان الطريق الدولي قد تعرض لعدة انقطاعات في الفترة الأخيرة الماضية نتيجة تصاعد وتيرة المعارك بين “قسد” وقوات العدوان التركي.

وتأتي التحركات العسكرية بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” أنه قرر الإبقاء على عدد من الجنود الأمريكيين لما اعتبره “حماية” لحقول النفط السورية، مشيراً بشكل معلن أن “الولايات المتحدة” ستأخذ “حصة” من النفط السوري.

كما أن القوافل العسكرية الأمريكية تجد الطريق سهلة ومفتوحة للتنقل نحو الحقول النفطية، فتتوقف عند مرورها معارك العدوان التركي لتصل بسلام إلى حيث تسرق النفط، في الوقت الذي لم يخرج فيه أي تصريح من الجهات الدولية كالأمم المتحدة أو مجلس الأمن لإدانة هذه السرقة العلنية لثروات السوريين.

اقرأ أيضاً:“ترامب” لن ينسحب من حقول النفط السوري و”أردوغان” نتجنب الصدام مع الجيش السوري ..أبرز أحداث اليوم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع