أخر الأخبارتقارير

بينها التسرب من المدارس .. وزير الداخلية يكشف أسباب ازدياد الجريمة

محمد الرحمون: من مهام الوحدات الشرطية مؤازرة أي مواطن يستنجد بها

قال وزير الداخلية السوري اللواء “محمد الرحمون” أن إذاعات البحث أصبحت بالاسم الخماسي وتم إلغاء البحث بالاسم الثنائي لحل مشكلة تشابه الأسماء.

سناك سوري _ متابعات

وخلال حضوره مناقشة الموازنة الاستثمارية لوزارة الداخلية لعام 2023 البالغة 34 مليار و554 مليون ليرة، مع لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب، أشار “الرحمون” إلى أن أسباب ازدياد الجريمة في السنوات السابقة جاءت نتيجة عدة عوامل منها الحرب وانتشار السلاح غير المرخص والتسرب من المدارس وتعاطي المخدرات.

وأضاف “الرحمون” أن أغلب مرتكبي الجرائم تمت إحالتهم إلى القضاء المختص للبت بجرائمهم، مؤكداً أن “الداخلية” مستمرة بمكافحة الجرائم بما فيها ظاهرة المخدرات.

وزير الداخلية أوضح أن العمل جارٍ لإنجاز الجواز الإلكتروني ومشروع الدفع الإلكتروني والمنظومة التبادلية لأمانة “سوريا” الواحدة وبناء وتأهيل مقرات لمديريات وأمانات الشؤون المدنية، وتأهيل مقرات الوحدات الشرطية ورفدها بالآليات اللازمة والكوادر الشرطية والبدء بالتطويع للاختصاصات الطبية لصالح وزارة الداخلية إضافة لتأمين تجهيزات مخابر الأمن الجنائي ومتابعة تنفيذ السكن الوظيفي وإصلاح الآليات وتنفيذ مشروع الطاقة البديلة للشؤون المدنية.

الوزير “محمد الرحمون” أكّد من جانب آخر أن الوزارة قدّمت كافة البيانات من إدارة الهجرة والجوازات بما يخص المستبعدين من الدعم وتمت تسوية أي حالة في موضوع الإقامة في “سوريا”، لافتاً إلى أن من مهام الوحدات الشرطية مؤازرة أي مواطن يستنجد بها، مشيراً إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لأي خطأ فردي من عناصر الشرطة.

وبحسب الوزير “الرحمون” فإن “الداخلية” تتعاون مع وزارة “الاتصالات والتقانة” لإثبات الجريمة الإلكترونية وفق الإمكانات المتاحة.

اقرأ أيضاً:لجنة الحريات وحقوق الإنسان البرلمانية تطلب حضور وزير الداخلية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى