“بيدرسون” يفتتح نشاطاته بلقاء المبعوث الصيني

ما هو الدور الصيني الذي يسعى “بيدرسون” لتنشيطه في الملف السوري؟

سناك سوري-متابعات

افتتح المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا  “غير بيدرسون” نشاطاته بعد العطلة بسبب الحادث الذي تعرض له، بلقاء المبعوث الصيني الخاص إلى “سوريا” “شي شياو”.

وقال “بيدرسون” عقب اللقاء إن الاجتماع كان مفيداً، مضيفاً في بيان له: «لدينا نفس الشواغل حول القضايا الإنسانية والوضع على الأرض. استعرضنا التقدم الذي تم احرازه في تشكيل اللجنة الدستورية وقواعد الإجراءات اتساقاً مع القرار 2254».

بالمقابل حذر “شياو” من عودة “داعش” إلى “سوريا” مجدداً، وأضاف في تصريحات للصحفيين: «هناك الآن خطر عودة نشاط تنظيمات إرهابية مثل داعش، نرى بعض المؤشرات… هناك حاجة للانتهاء من الحرب على الإرهاب».
يأتي لقاء “بيدرسون” مع البمعوث الصيني بينما حرارة التصعيد ترتفع في الشمال الشرقي والغربي لسوريا حيث تنشط هناك “أميركا” و”تركيا” بشكل رئيسي إضافة للدور الروسي والإيراني.
يذكر أن “الصين” كان ينظر لها في بداية الأزمة السورية على أنها حليف رئيسي للحكومة السورية قبل أن يتراجع حضورها وتتوقف عن استخدام حق النقض الفيتو إلى جانب روسيا في مجلس الأمن.

اقرأ أيضاً: “بيدرسون” يعود للعمل بعد “إصابة عين”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع