بيدرسون يعلن موقف الأمم المتحدة من انتخابات سوريا

المبعوث الدولي إلى سوريا غير بيدرسون _ انترنت

بيدرسون: الحل السياسي يشمل إجراء انتخابات حرة ونزيهة

سناك سوري _ متابعات

قال المبعوث الدولي الخاص إلى “سوريا” “غير بيدرسون” إن “الأمم المتحدة” لا تشارك في الانتخابات الرئاسية السورية الحالية وليس لديها تفويض بذلك.

وأضاف “بيدرسون” في مداخلته أمام مجلس الأمن الدولي اليوم أن “الأمم المتحدة” تواصل التأكيد على أهمية التوصل لحل سياسي تفاوضي لتنفيذ القرار الدولي 2254 باعتباره السبيل الوحيد المستدام لحل الأزمة السورية على حد قوله.

ورأى “بيدرسون” أن الانتخابات الرئاسية تجري وفقاً لأحكام الدستور السوري الحالي، معتبراً أن ذلك ليس جزءاً من العملية السياسية التي دعا إليها القرار 2254 والذي ينص على أن الحل السياسي سيشمل إجراء انتخابات حرة ونزيهة وفقاً لدستور جديد وبإشراف “الأمم المتحدة” وفقاً لأعلى المعايير الدولية للشفافية والمساءلة وبمشاركة جميع السوريين بمن فيهم المقيمين في الخارج ممن يحق لهم الانتخاب على حد قوله.

المبعوث الدولي أكد أنه يواصل جهوده لعقد جولة سادسة من مباحثات “اللجنة الدستورية”، مجدداً حديثه عن ضرورة وجود دبلوماسية دولية بنّاءة تجمع أصحاب المصلحة الرئيسيين في الملف السوري القادرين على تعزيز فرص التقدم نحو السلام، للجلوس على طاولة واحدة.

وخلال مداخلته أعاد “بيدرسون” الحديث عن ضرورة إطلاق سراح المعتقلين والمخطوفين والمختفين قسراً وأهمية التخفيف من وطأة العقوبات المفروضة على “سوريا” ومدى تدهور الوضع الاقتصادي وأثره على معاناة السوريين.
يذكر أن الانتخابات الرئاسية السورية تجري اليوم لاختيار رئيس الجمهورية وفقاً لأحكام الدستور السوري وقد لاقت معارضة من الدول الغربية وتشكيكاً بنزاهتها فيما قالت الحكومة السورية أنها لن تتخلّف عن إجراء الاستحقاقات الدستورية في مواعيدها وأن ذلك لا يتعارض مع العملية السياسية التي تشرف عليها “الأمم المتحدة”.

اقرأ أيضاً:رئيس وفد المراقبين الروس يدعو الأمريكيين للاقتداء بانتخابات سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع