حكي شارعرياضة

بوستر دموي لمباراة كرة السلة يثير جدلاً

نادي الوحدة يوضّح ... المصمّم يعد بالاعتذار

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لتصميم مباراة “الجيش” و”الوحدة” ضمن مجريات الدوري السوري لكرة السلة والتي ستقام غداً في صالة “الفيحاء” بـ “دمشق”.

سناك سوري – متابعات

البوستر الذي تم نشره تظهر به صورة لاعب نادي “الوحدة” “مجد عربشة” وهو يحمل رأس لاعب نادي “الجيش” رامي مرجانة” ويظهر جسد “مرجانة” على الأرض من دون رأس مع آثار للدماء على مكان رأس “مرجانة” ووجود كرسي في التصميم.

وقد أثار البوستر جدلاً  بين المتابعين والجماهير على مواقع التواصل الاجتماعي وليس فقط مشجعي الفريقين بل أيضاً مشجعي باقي الفرق، حيث اعتبر كثيرون أنه يسيء “مرجانة” بشكل أكبر لأنه لاعب منتخب وليس فقط لاعب ضمن الدوري السوري.

مقالات ذات صلة

الصحفي “فراس جليلاتي” نشر الصورة عبر حسابه الخاص وترك التعليق للمتابعين حيث كتب: «مافي شي، هاد تصميم لمباراة الجيش والوحدة»، من جهته تساءل “عمر” فيما إذا كان ذلك تصميماً لمباراة أم إصدار جديد لتنظيم “داعش” وفق وصفه.

صفحة “باسكت بول مع عبدول” على فايسبوك قالت أن الموضوع مستفز جداً ويجب التكلم عنه، فيما لم تنشر الصورة التي وضعت ضمن التعليقات من قبل أحد المتابعين، وأشارت الصفحة إلى أنها مع الإبداع في التصاميم سواء لمباريات أو لاعبين أو أندية لجماهير أو أي شيء، ولكن بشرط أن يحمل التصميم فكرة إبداعية رياضية.

واعتبرت أن التصميم مبالغ به، كما قال منشورها أنه من المعيب انتشار مثل هذا التصميم على السوشال ميديا مبيناً أن وجود رأس مقطوع ضمن التصميم لا يعتبر فن.

بدوره وصف المصور “محي الدين البوشي” التصميم بـ “الولدنة” و”قلّة الأدب”، أما “رشيد” فقال أن التصميم معيب جداً وغير إنساني أبداً، مشيراً إلى أن الرياضة أصبحت مستنقعاً بكل معنى الكلمة وفق وصفه.

من جهتها أصدرت الصفحة الرسمية لنادي “الوحدة” بياناً قالت فيه أن النادي يرفض أي إساءة لنادي “الجيش” وللاعب المنتخب “رامي مرجانة”، مشيرة إلى أنه تم التواصل مع الشاب الذي قام بالتصميم والذي أكّد أن هدفه لم يكن سوى رياضي بحت ولا يمت للمعتقدات التي يروج لها البعض بصلة، وأنه قام بحذف التصميم وسيقدّم اعتذاراً عبر صفحته الشخصية من “مرجانة”.

يذكر أن “مرجانة” يعد واحداً من أفضل صانعي الألعاب في “سوريا” وأحد ركائز المنتخب السوري، وقد أثبتت إحصائيات مشاركاته تصاعد تألقه رغم قربه من سنّ الأربعين.

اقرأ أيضاً: تكسير مدرجات واعتداء على الحكم بمباراة الوحدة والفتوة 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى
P