“بوتين”: على “دمشق” و”طهران” الاتفاق على انسحاب القوات الإيرانية!

هل تنسحب القوات الإيرانية من “سوريا” قريباً؟!

سناك سوري-متابعات

ذكر الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” أن على “دمشق” و”طهران” الاتفاق معاً على مسألة سحب القوات الإيرانية من “سوريا”، دون تدخل من “موسكو”.

وبحسب وكالة “تاس” الروسية فإن الرئيس الروسي قال إن «إقناع إيران بالانسحاب من الأراضي السورية ليس مهمتنا نحن مئة بالمئة. سوريا وإيران دولتان ذات سيادة، وعليهما بناء العلاقات فيما بينهما»، وأضاف: «موسكو تملك علاقات وطيدة مع كل من دمشق وطهران، وقد نجحنا من خلال مناقشات أجريناها مع الجانب الإيراني، في حل بعض المشكلات، بما في ذلك سحب أنظمة السلاح الضاربة من هضبة الجولان».

“بوتين” رأى أن الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية من “سوريا” «مسألة منفصلة يجب أن تتم معالجتها خلال الحوار بين سوريا وإيران والولايات المتحدة. ويمكننا المشاركة في مناقشتها»، وأضاف: «على من يريد أن تغادر القوات الإيرانية الأراضي السورية أن يقدم ضمانات لعدم التدخل في الشؤون الداخلية للجمهورية العربية السورية.. أي أن يتوقف عن تمويل الإرهابيين والاعتماد عليهم في تحقيق أهدافه السياسية في محاربة النظام السوري الشرعي. إنها مسألة شاملة يقع حلها على عاتق جميع الأطراف المتورطة في هذا النزاع».

وختم حديثه مؤكداً أن بلاده تريد انسحاب كافة القوات الأجنبية من الأراضي السورية، عقب الانتصار النهائي على “الإرهابيين”، لكنه لم يشر إن كانت قوات بلاده من ضمن تلك القوات.

حديث الرئيس الروسي يوحي بوجود محادثات لانسحاب “إيران” من الأراضي السورية، ما يزيد من هذه الفرضية الرغبة الروسية الملحة لخروج القوات الأميركية، التي تقرن وجودها بوجود القوات الإيرانية، ربما يتوضح الأمر لاحقاً، ومن يدري لربما الأمر متفق عليه وهو يحتاج لبعض الوقت حتى ينفذ فقط.

اقرأ أيضاً: “أميركا” باقون في سوريا طالما إيران موجودة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *