بلينكن: قصف سوريا ضروري والوضع الحالي غير مقبول

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن _ رويترز

وزير الخارجية الأمريكي: 10 آلاف عنصر من “داعش” محتجزين لدى “قسد”

سناك سوري _ متابعات

وصف وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن” القصف الجوي الذي استهدف فجر اليوم مواقع في “سوريا” و”العراق” بأنه إجراء ضروري ومناسب ومدروس اتخذته الإدارة الأمريكية.

وأضاف “بلينكن” في تصريحات من “روما” حيث يرأس اجتماعاً لـ”التحالف الدولي ضد داعش” بشأن “سوريا”، أن هدف القصف الحد من احتمالات التصعيد، وأن الهجوم بعثَ رسالة قوية لمن سمّاها بالفصائل المدعومة من “إيران” على حد تعبيره.

وجاء حديث “بلينكن” بعد أن تعرّضت مناطق سورية قريبة من الحدود مع “العراق” في ريف “دير الزور” الشرقي لقصف جوي اليوم قالت وسائل إعلام محلية أنه أودى بحياة طفل و3 مدنيين، فيما تبنّت وزارة الدفاع الأمريكية الهجوم وقالت أنه استهدف فصائل تدعمها “إيران”، بينما لم يصدر بعد أي تعليق رسمي من الحكومة السورية حول القصف.

اقرأ أيضاً:بتوجيه من “بايدن”… طائرات أميركية تقصف موقعين في سوريا

من جانب آخر قال “بلينكن” خلال كلمته بافتتاح المؤتمر الذي ضم 78 دولة من أعضاء التحالف، أن 10 آلاف عنصر من “داعش” ما زالوا محتجزين لدى “قسد” في “سوريا” وأن الإدارة الأمريكية حثّت الدول الأعضاء في التحالف على استعادة مواطنيها الذين انخرطوا سابقاً في صفوف التنظيم، معتبراً أن الوضع الحالي غير مقبول ولا يمكن أن يستمر للأبد على حد قوله وفق ما نقلت وكالة رويترز.

بدوره وجّه قائد “قسد” “مظلوم عبدي” دعوة للمجتمعين في “روما” للمساعدة بإعادة عشرات الآلاف من النساء والأطفال ومقاتلي “داعش” المحتجزين في مخيمات وسجون “قسد” في الجزيرة السورية.

وطالب “عبدي” في تغريدة عبر تويتر بإعادة هؤلاء إلى بلدانهم الأصلية ودعم برامج التعليم ومكافحة التطرف ودعم الاستقرار والإنعاش الاقتصادي في المناطق التي تمت استعادتها من “داعش”.

يذكر أن الدول الغربية وفي مقدمتها “الولايات المتحدة” ترفض استعادة مواطنيها الذين انخرطوا بصفوف “داعش” وتم احتجازهم في “سوريا” وتعتبر أنهم يشكّلون خطراً على مجتمعاتهم فيما تحذّر “قسد” من خطورة الإبقاء على تجمعاتهم ما يهدد بإمكانية عودة التنظيم المتطرف للظهور.

اقرأ أيضاً:صحيفة: عرض أمريكي للروس … تخفيف قيصر مقابل فتح المعابر

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع