الرئيسيةسوريا الجميلة

بلغاريا.. شاب سوري كاد يخسر حياته برحلة اللجوء لإنقاذ شابة من الاغتصاب

محمود السراقبي خسر أمواله ورحلته وعاد لنقطة البداية

اندفع الشاب السوري “محمود السراقبي”، لإنقاذ فتاة سورية من التحرش ومحاولة اغتصاب على طريق الهجرة، ما أدى إلى خسارته حلم الوصول إلى وجهته، وإصابته بعدة طعنات كادت تودي بحياته.

سناك سوري-متابعات

يقول والد الشاب، “أبو إيهاب السراقبي”، وفق تصريحات نقلها موقع “وطن يغرد خارج السرب”، إن “محمود” هو ثالث وأصغر أبنائه، عمل خلال عام كامل في “تركيا” على جمع الأموال ليتمكن من دفعها للمهربين والوصول إلى “بلغاريا”، وفي سيارة المهربين التي ركبها مع مجموعة أخرى من الأشخاص كان هناك فتاة سورية تبلغ من العمر 16 عاماً كانت تسافر لتلتحق بعائلتها في “صوفيا”.

وأضاف، أن ابنه الصغير لاحظ وجود مضايقات للفتاة من قبل 4 شبان لا يعرفهم، إلا أنه كان متعباً وخلد إلى النوم ليستفيق مجدداً على صوت صراخ الفتاة، وهبّ ليضرب أحد الشبان الذي كان على وشك الاعتداء عليها، ليتدخل الشبان الآخرون وبدأوا بإشهار سكاكين كانت بحوزتهم، إلا أن “محمود” لم يتوقف وقام بمهاجمة السائق حين اكتشف أنه متواطئ مع المتحرشين، فقام الشبان الآخرون بطعنه عدة طعنات، لتؤدي المشكلة إلى انقلاب السيارة.

هرب قسم من الركاب، بينما أغمي على “محمود”، الذي حين استفاق وجد نفسه بأحد المشافي البلغارية، وفي اليوم الثاني تم ترحيله مجددا إلى “تركيا”، في رحلة خسر فيها حلم الوصول لبلغاريا وأمواله، وربح حياته وإنقاذ الفتاة الصغيرة.

اقرأ أيضاً: شاب سوري: حرس الحدود البيلاروسي داسوا على مفاصلي وسرقوا نقودي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى