بلدية سيانو تنتظر الصيف والموافقات لتحسين أبسط الخدمات

الظروف الجوية أخرت تنفيذ سوق الهال، ومنعت صيانة الطرق ( ما عاد يعرف يجي هالصيف، لنشوف المشاريع عأصولها)

سناك سوري -متابعات

وضع “ابراهيم سلهب” رئيس بلدية “سيانو” الواقعة في ريف مدينة “جبلة” اللوم على الظروف الجوية التي كانت سبباً في توقف العمل في بناء سوق “الهال” في القرية، معتبراً الأمر خارجاً عن الإرادة، ومشيراً لاستئناف العمل بالمشروع مجدداً، بـ “وتيرة عالية”، للوصول لإنجازه بأسرع وقت ممكن (قادر يا كريم)، بما سينعكس إيجاباً على أبناء المنطقة، وعلى موارد البلدية (بلك بيستعجلوا فيه باعتبار البلدية رح تستفيد منو).

لم تكتف ظروف الطقس بما فعلته بسوق الهال، بل كانت سبباً بتأخير صيانة الطرق الرئيسية والفرعية التي تعاني من حالة سيئة بحسب “سلهب” الذي أشار أيضاً لعدم وجود مخصصات مالية كافية للأمر ( منيح طلع في سبب تاني غير الطقس، مو حلوة سبب واحد بس منع الصيانة)، حيث لم تتم الموافقة على الكتاب المرفوع إلى وزارة الإدارة المحلية لتخصيص (82) مليون ليرة من أجل تنفيذ مشروع لتزفيت طرق فرعية في قريتي “سيانو – كفردبيل” حتى الآن، بالرغم من تقرير لجان مديرية الطرق المركزية ومديرية الخدمات الفنية والتي قامت بالكشف على الطرق الفرعية في المنطقة بأن الأولوية ستكون لعمليات التزفيت، من دون أن تأتي الأموال ( الحكي ما عليه جمرك، ووقت الدفع كل الأولويات بتتغير).
ليست موافقة وزارة الإدارة المحلية على الكتاب السابق هو فقط ما تنتظره البلدية، بل أيضاً تنتظر الموافقة على الدراسة المقدمة بغرض إقامة عبارة على طريق عام “كفردبيل” مع قناة بيتونية من “كوع المرجوحة” حتى مجرى النهر بكلفة “18-20” مليون ليرة.( إنشالله ما تصير قصة الانتظار مسلسل رمضاني حزين)، في حين قامت البلدية بالحصول على تعهد بإصلاح طريق عام “سيانو- كفردبيل” من قبل المتعهد وذلك بعد انتهاء من تنفيذ أعمال الطريق، كما قال رئيس البلدية في حديثه لمراسلة صحيفة “الوحدة” الزميلة “غانه عجيب”، ما يوحي بوجود مشاكل حالية في تنفيذ الطريق حتى قبل انتهائه ( معقول الطقس كمان هوي السبب).
مشاكل أخرى تعاني منها البلدية، ومنها موضوع القمامة التي أثر نقص المازوت على إزالتها وذلك بسبب البعد عن مكب “البصة” إضافة لعدم تعاون الأهالي مع العمال، و تقديم البلدية خدماتها لقطاع كبير جداً مقارنة بإمكانياتها بحسب “سلهب” الذي أكد ترحيل القمامة مرتين بالأسبوع.

وفيما يتعلق بالمشاريع الجديدة على جدول أعمال البلدية تحدث “سلهب” عن الحصول على موافقة المحافظ على الطلب الخاص بإحداث فرن خبز آلي في بلدية “سيانو” بكلفة تصل ل 70 مليون ليرة، الأمر الذي من شأنه تأمين فرص عمل لأهالي المنطقة، ودعم موارد البلدية لمساعدتها في تحسن خدماتها فضلاً عن تأمين رغيف الخبز للمواطن،  مشيراً لانتظار موافقة الوزارة على الطلب.

على أمل ألا تتأخر الموافقات، وألا يطول انتظار الأهالي، وألا ترتفع الحرارة في الصيف كثيراً كي لا تتسبب الظروف الجوية الصيفية بعرقلة بعض المشاريع الأخرى.

اقرأ أيضاً: “البصة”.. مشاكل خدمية بالجملة (ولا مين شاف ولا مين دري)

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع