بكلفة 10 مليار ليرة سورية.. بدء عمليات إصلاح الكهرباء في ريف “حماة”

ورشات الصيانة في بلدة "الشريعة"-تشرين

الحرب تستنزف المال العام والتخريب كبير جراء المعارك

سناك سوري – متابعات

أعلن مدير كهرباء “حماة” المهندس “محمد الرعيدي” عن بدء ورشات الصيانة العمل على إعادة تأهيل محطة كهرباء “الشريعة” التي عادت مؤخراً تحت سيطرة الحكومة السورية.

عملية إصلاح المحطة تتطلب وفقاً لما ذكره “الرعيدي” في حديث نقلته جريدة تشرين محولة وكابلات بالكامل، موضحاً أن الورشات تعمل حالياً على استبدال الكابلات الأرضية المحروقة وأن المحطة ستكون جاهزة لاستقبال التوتر وتأمين الكهرباء للمناطق التي حرمت منها خلال سنوات الحرب فور انتهاء المعارك فيها.

قطاع الكهرباء في المحافظة تعرض لتخريب كبير خلال سنوات الحرب حيث دُمرّت الشبكات الكهربائية بالكامل كما أن المحولات محروقة والأعمدة أصبحت على الأرض في ناحية “قلعة المضيق” و بلدة “الشريعة” ومناطق أخرى، إضافة للحاجة لإعادة تأهيل محطة “الشريعة” من الداخل حيث تبلغ الكلفة التقديرية لأعمال الإصلاح 10 مليارات ليرة سورية، بحسب ما ذكر “الرعيدي”.

توقف محطة “الشريعة” عن العمل أدى لحدوث خلل في كهرباء المناطق التي تتغذى منها وزيادة في ساعات التقنين خاصة في مناطق “شطحة” و”جورين” و”السقيلبية” التي كانت تتغذى من خط واحد من محطة تحويل “سلحب” بالتناوب.

وكانت ورشات وزارة الكهرباء قد دخلت بلدة “الشريعة” في ريف “حماة” الشمالي، فور سيطرة الحكومة السورية عليها مؤخراً عقب المعارك التي بدأتها “جبهة النصرة” قبل أسبوعين منذ انتهاء الجولة الـ12 من مفاوضات “أستانا”.

اقرأ أيضاً: ورشات الكهرباء تدخل إلى بلدة “الشريعة” فور استعادة الحكومة السيطرة عليها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع