بقصد الدعارة.. بيع سيدة سورية بمبلغ 5 ملايين ليرة لبنانية

صورة تعبيرية-انترنت

خداع سوريات وإجبارهن على العمل بالدعارة في لبنان.. إحداهنّ أرغمها زوجها على هذا العمل

سناك سوري-متابعات

قام “وصفي.ك” بخداع عدد من الفتيات، بتأمين فرص عمل لهنّ في “لبنان”، ومن ثم بعد حضورهنّ أجبرهنّ على العمل بالدعارة.

ووفق موقع “لبنان 24″، فإن “وصفي” وهو سوري الجنسية، يقيم في منطقة “سد البوشرية”، أحضر “أسمى” من “سوريا” مخبراً إياها أنه أوجد لها عملاً كنادلة مطعم، وحين وصلت إلى “لبنان” أقامت مع مجموعة من الفتيات، بينهنّ “نسمة” التي تعرضت لخداع مشابه، ثم قام بتجريدهنّ من الأوراق الثبوتية، وإرغامهن على ممارسة الدعارة مهدداً إياهنّ بالضرب والتعنيف.

الفتاتان اللتان ألقيّ القبض عليهما، قالتا خلال التحقيقات، أن “وصفي” باع إحدى الفتيات السوريات لزميل له يدعى “عمر” سوري الجنسية أيضاً، يعمل في شبكة تسهيل دعارة، لقاء مبلغ 5 ملايين ليرة لبنانية.

اقرأ أيضاً: سوريا: فتاتان دون 18 هربتا من منزل والدهما وضبطتا مع شبكة دعارة

السورية الثالثة التي ألقي القبض عليها تدعى “ليال”، ولا تختلف قصتها كثيراً عن قصص زميلاتها، إذ اعترفت بأنها مارست الدعارة بإرغام من زوجها “هيثم”، علماً أنها هربت من منزل زوجها، كما فعلت كل من “أسمى” و”نسمة” اللتان هربتا من منزل “وصفي”، لتجتمع الفتيات مصادفة ويتفقنّ على تأجير شقة مع الاستمرار بأعمال الدعارة لتأمين معيشتهنّ، وفق الموقع.

وبعد انتهاء التحقيقات أصدرت السلطات اللبنانية حكمها، بإدانة الفتيات الثلاث، والاكتفاء بعقوبة سجن تتضمن مدة توقيفهنّ فقط، في حين كانت عقوبة “وصفي” و”هيثم” السجن لمدة 5 سنوات، وتغريمهما مبلغ 200 ألف ليرة لكل فتاة، بعد القبض عليهما إذ مايزالا فارين.

وتحاول العديد من الفتيات السوريات، تأمين فرص عمل لهنّ في الخارج هرباً من الظروف المعيشية داخل البلاد، والبحث عن عمل براتب جيد، إلا أن كثير منهنّ يقعنّ ضحية محتالين، ويجدنّ أنفسهنّ فجأة أمام خيار واحد العمل بالدعارة والتعرض للاستغلال.

اقرأ أيضاً: سوريات ضحية شخص يتزوجهن بقصد الدعارة

 

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع