الرئيسيةشباب ومجتمع

بقصة مشابهة لجريمة آيات الرفاعي.. زوجة قاصر تخسر حياتها في الرقة

الزوجة كانت حاملاً.. ضحية جديدة للعنف الأسري في الرقة

في قصة مشابهة لما جرى مع الضحية “آيات الرفاعي” في “دمشق” مطلع العام الجاري. لقيت طفلة تبلغ من العمر 17 عاماً حتفها على يد زوجها وعائلته في مدينة “الرقة”.

سناك سوري-متابعات

ونقل موقع إذاعة روزنة عن جيران الضحية قولهم دون أن يذكر اسمهم، إن الطفلة قتلت يوم الإثنين الفائت. وقد قام الفاعلون بإخبار الجيران أن الزوجة القاصر توفيت جراء انفجار بابور الكاز حين كانت تطبخ.

إلا أن الجيران قاموا بالتواصل مع الشرطة التابعة للإدارة الذاتية (تسيطر على مساحات واسعة من الجزيرة السورية). ليتم فحص الجثة من قبل الطبيب الشرعي الذي أكد أنها طعنت من الخلف بآلة حادة. بينما أكد المكتب الإعلامي لقوى الأمن الداخلي التابع للإدارة الذاتية وقوع الجريمة. دون أن يكشف المزيد من التفاصيل عنها لحين انتهاء التحقيقات.

وبحسب الجيران فإن الضحية كانت حاملاً وطيلة فترة زواجها التي دامت نحو عام قبل وفاتها. كانت تتعرض لمعاملة سيئة من زوجها وعائلته وقد حاولت اللجوء لأهلها والحصول على دعمهم في طلب الطلاق إلا أن والدها رفض الفكرة وأجبرها على العودة.

مقالات ذات صلة

وشهد مطلع العام الجاري الكشف عن قصة مشابهة جرت في العاصمة دمشق. راحت ضحيتها الشابة “آيات الرفاعي” التي تعرضت لتعنيف شديد من زوجها وعائلته أدى لفقدانها حياتها.

وبينما يزداد منسوب العنف على امتداد الجغرافية السورية. تعلو الأصوات المطالبة بحماية النساء بوصفهنّ الحلقة الأضعف والأكثر تعرضاً للعنف مع الأطفال. كما تطرح الجريمة الجديدة في “الرقة” موضوع الزواج المبكر مجدداً بينما لا يبدو أن هناك بوادر حلول فعلية لإلغاء هذه الظاهرة.

اقرأ أيضاً: سخط واسع بعد جريمة قتل آيات الرفاعي ومطالبات بحماية النساء

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى