رياضة

بفوزهم على ألمانيا .. كم سنة يحتاج المنتخب السوري للوصول إلى اليابان؟

إنجاز سوريا الوحيد كان بمواجهة اليابان .. وفجر إبراهيم تنبّأ بالمستقبل

قبل  نحو 6 سنوات خرج مدرب منتخب “سوريا” لكرة القدم “فجر إبراهيم” من مباراة أمام المنتخب الياباني في تصفيات كأس العالم محملاً بهزيمة ثقيلة.

سناك سبورت – دمشق

وإثر تسجيل خماسية يابانية نظيفة في الشباك السورية آنذاك وبعد سيل من الانتقادات للأداء السوري في المباراة، أطلق “إبراهيم” تصريحه الأشهر وقال ما معناه أن المنتخب نجح بالتأهل للدور الثاني من تصفيات المونديال وأن هذا الأهم أما عن الخسائر أمام “اليابان” فرأى أن المنتخب السوري يحتاج 50 عاماً ليصل إلى مستوى اليابان.

لـ”إبراهيم” تصريحات عديدة خلدت في ذاكرة السوريين مثل «باق ما بقيت ميسلون» و «سلملي ع الأداء» لكن كلامه عن المسافة الزمنية الفاصلة بيننا وبين الكرة اليابانية ظل الأشهر والذي كان محطّ سخرية في البداية لكن الأيام أثبتت تدريجياً مدى دقته.

بنظرة على سجلات موقع “كوورة” نجد أن المواجهات السورية اليابانية منذ العام 1996 وحتى 2017 “موعد آخر لقاء بين المنتخبين” لم تشهد تحقيق أي انتصار سوري.

مجموع المباريات خلال تلك الفترة بلغ 7 خسر المنتخب السوري في 6 منها فيما كان التعادل عنواناً للقاء الودي الأخير في حزيران 2017.

سلسلةٌ أبرز ما فيها اللقاء الحاضر في أذهان السوريين سنة 2011 في كأس آسيا حين قارع المنتخب السوري تلامذة المدرب الإيطالي الشهير “زاكيروني” قبل الخسارة أمامهم بهدفين لهدف حيث تفوق اليابانيون بركلة جزاء من زمن ما قبل عصر ال “var” أثارت جدلاً واعتراضاً سورياً في حينه.

لكن الطريف أن الإنجاز الكروي السوري الأهم في التاريخ تحقق عام 1994 بعد الانتصار على “اليابان” في نهائي آسيا للشباب لتظفر الكرة السورية بلقبها القاري الوحيد على صعيد المنتخبات.

أما آخر الأفراح السورية -على قلتها- على حساب المنتخب الياباني فيعود لمطلع 2020 حين تفوق المنتخب الأولمبي بهدفين لهدف في كأس آسيا تحت 23 عاماً بقيادة المدرب “أيمن حكيم”.

تحضر كل تلك الأفكار بالتزامن مع انتصار تاريخي “لليابان” على حساب “ألمانيا” في كأس العالم اليوم وبهدفين مقابل هدف واحد، ليكون السؤال كم سنة بتنا نحتاج للوصول لمستوى “اليابان” وهل ما زالت الـ 50 سنة كافية؟ في ظل تقدّم اليابانيين كما بدا في مباراتهم اليوم وتراجع المنتخب السوري كما أظهرت نتائجه الأخيرة؟

اقرأ أيضاً:إعجاب سوري بأداء المنتخب المغربي بعد تعادله مع كرواتيا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى